افتتاح فوروم الفرص والطاقات 2018 برعاية الحريري، خضره: لعقد جلستين طارئتين للحكومة تعالج قضية الشباب

مجتمع | February 21, 2018

inside_news

برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلاً بوزير الثقافة الدكتور غطاس خوري افتتح فوروم الفرص والطاقات 2018 الذي ينظمه اتحاد “أورا”في فوروم دو بيروت، وشددت الكلمات على أهمية دعم الطاقات الابداعية لدى الشباب وخلق فرص العمل واستثمار الكفايات العلمية في الوطن والحد من هجرة الأدمغة.

حضر حفل الافتتاح إلى جانب الدكتور خوري، وزير الاعلام ملحم الرياشي، الوزير ميشال فرعون، النائب غسان مخيبر، النائب شانت جانجنيان، بطريرك كيليكيا للارمن الكاثوليك كريكور بدروس العشرون ممثلا ًبالمطران جورج اسادوريان، قائد الجيش العماد جوزف عون ممثلاً بالعميد الركن الطيار عساف ابراهيم، مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم ممثلاُ بالعقيد عماد دمشقية، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلاُ بالعقيد جورج عيسى، مدير عام جهاز امن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلاُ بالعقيد بسام ابي فرح، مدير عام الجمارك بدري ضاهر ممثلاً بالسيدة ريتا خزاقة والنقيب عبد السلام زرزور، رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ممثلاً بالسيد باتريك انطون، رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل ممثلاً  بالاستاذ شارل سابا، وحشد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والمصرفية والأكاديمية والتربوية والاعلامية والرؤساء العاميين والرئيسات العامات وفعاليات وغيرها.

النشيد الوطني افتتاحاً فكلمة تقديم للاعلامية بسكال الشمالي تلاها عرض فيلم قصير يُعّرف عن اتحاد “أورا” ونشاطاته. ولفتت المنسقة العامة للفوروم لارا مغاريقي أنه “محاولة جدّيّة لاستعادة ثقة اللبنانيين بوطنهم وطاقاتهم وقدرتهم على البقاء والتجذّر في أرضهم، وهو أيضاً معرض فرص العمل والتعليم والتدريب، وتسويق المنتوجات، ومساحة تلاق وحوار ومشاركة بين جميع أفراد المجتمع”.

و أشارت منظمة معرض فرص العمل ليال مطر الى أن الفوروم يهدِفُ الى تعريفِ الشبابِ على سوقِ العمل وايجادِ فرصةَ الاتصالِ المباشرِ مع الشركات والمؤسسات الناشطةِ في القطاعِ العام والخاص”، معلنة عن “تقديم أكثرَ من ثلاثةِ آلافِ وظيفةٍ خلال الفوروم”.

وصرخة باسم شباب لبنان حملتها شانتال جعجع للرئيس الحريري:” أنتم الشاب الذي تمثلوننا ونرى فيكم وفي طروحاتكم وتطلعاتكم أمل مشع لهذا الوطن. نطلب منكم أن تعلنوا حالة الطوارئ لانقاذ شبابنا وأن تعملوا بسرعة مع كل المعنيين على اسقاط حلم الهجرة من رؤوسنا”. وتوجهت الى الرئيس الحريري:” فلتكن اليد الأولى التي تفتح لنا أبواب العمل والمستقبل والطموح، أعطونا فرصاً لنبقى و خذوا منا ما يدهش العالم”.

وألقى رئيس اتحاد “أورا” الأب طوني خضره كلمة لفت فيها الى أننا أردنا هذا الفوروم برعاية رئيس حكومتنا المسؤولة عن شعبنا لتبعد عنهم مخاطر اليد العاملة الأجنبية والإجتياحات الحاصلة على كل الصعد الإقتصادية والتجارية. فهناك إشكاليات متعدّدة بحاجة أن نجلس معاً لندرسها ونجد الحلول لها لا سيما منها إشكالية النزوح واليد العاملة، المضاربة الأجنبية على زراعتنا وإنتاجنا المحلّي، التوظيف والمادة 95 من الدستور وغيرها”. وأشار الى أن “الحلول موجودة والقرار لنا فلماذا لا نبدأ بـ: تشكيل لجنة وطنية يكون لديها كل الصلاحيات لحماية اليد العاملة اللبنانية وتطبيق قانون العمل، عقد جلستين طارئتين للحكومة لمعالجة قضية الشباب وفرص العمل، وضع آلية دستورية للحفاظ على التوازن، عقد مؤتمر وطني خاص للحفاظ على التوازن ووضع خطة ثلاثية وخماسية لمساعدة شبابنا، وضع خطة طوارئ لإنقاذ شبابنا من الهجرة والضياع، التوقف عن إستعمال الطائف لخدمة الطوائف ومصالحها والمحاصصة السياسية لنذهب إلى رحاب العلم والكفاءة”.

وأكد الأب خضره أن “من الإشكاليات أيضاً موضوع الجامعة اللبنانية التي هي بحاجة إلى هيكلية جديدة تتضح في مفاصلها القديمة روح التجدّد العلمي والتربوي.وهي بحاجة ماسة إلى أن تصبح جامعات لبنانية مستقلّة نابعة من حاجات المجتمعات المحلية، مموّلة ذاتياً من نشاطاتها الإستثمارية ومن الهيئات المحليّة الإقتصادية والإجتماعية”.

ورأى أن “خوفنا لا ينحصر في إستهدافنا وإستبعادنا عن الوظائف أو إضعاف وجودنا، بل في أن تستمر الطوائف في إستهداف بعضها البعض، وفق الظروف السياسية والتقلّبات التاريخية والإقليمية، فيضيع الوطن”، مشيراً الى أنه “في كل أزمة في البلد نتحدث عن التعايش والعيش المشترك. فأي عيش مشترك من دون شراكة حقيقية، وبين العيش المشترك واللاّشراكة نختار الشراكة الحقيقية. وكيف نتحدّث عن تعايش ونحن بلد واحد وشعب واحد من المفترض أن نحب بعضنا بعضاً. لذلك نحن لسنا مع العيش المشترك بل مع العيش معاً والشراكة الحقيقية، ولسنا مع التعايش بالإكراه لأننا لسنا قبائل متناحرة ولا ولايات متعدّدة اللغات لذلك نرفض المساكنة بالاكراه مع بعضنا لأنّنا إخوة وإلهنا واحد ومصيرنا واحد”.

وقال الأب خضره :”تعلّمنا جيّداً خلال الأربعين سنة الأخيرة بأن فائض القوّة لأيّ طائفة من الوطن إنّما يستهدف كل الطوائف وكل الوطن. وتكون بذلك قد دمّرت نفسها والطوائف الشريكة ودمّرت لبنان. لذلك لن نقبل لا لنا ولا لأيّ طائفة بأن تكون فائض قوّة على أخرى، بل نريد تجيير كل قوانا ليكون لبنان القوي بكل طوائفه ولكل فئاته”.وسائل الاعلام الأخرى.

وشكر الأب خضره كل الداعمين والممولين والشركاء الإعلاميين: إذاعة صوت لبنان 100,3 100,5  مصرف لبنان، OMT، Télé Lumière ، LBC، MTV، تلفزيون لبنان ، OTV، تلفزيون المستقبل، و Charity TV  وتلفزيون الجديد، إذاعة لبنان، لبنان الحر، إذاعة MBS ، راديو فان، صوت المحبة، صوت المدى ، مجلة Executive،مجلة المسيرة والدبور،جريدة المستقبل، الشرق والجمهورية و L´orient le jour ، وكالة أخبار اليوم، المواقع الاخبارية الالكترونية القوات ،التيار، الكتائب، ، الكلمة أونلاين، موقع Im lebanon  Lebanon Files ، Arab Economic News،المردة والتحري ، وكل وسائل الاعلام الأخرى.

والقى وزير الاعلام  ملحم الرياشي كلمة استهلّها بقصة  قصيرة من كتاب القديس اوغسطينوس الذي رأى طفلاً على شاطىء البحر في ليبيا يرمي الصدف من اجل اعادته إلى الحياة  وتتمحور حول كيفية قيام العالم واللاعدالة التي تسود هذه الارض. والعبرة من هذه القصة  هي ان نخلّص الانسان الذي هو مسؤوليتنا. نحن هذا الانسان الموجود في لبنان والمقيم فيه لئلا يهاجر ويقامر في حياته وليبني حياة وعائلة تعيد مجد لبنان للزمن الغابر الذي للاسف الشديد لا نعرفه اليوم. نعيش في زمن قاهر وغريب لكن هذا الزمن بالتأكيد سينتهي.

وقال: “جرت مياه كثيرة في هذا النهر اللبناني، لكن اهم ما حصل هو المصالحة المسيحية -المسيحية،  هذه المصالحة التي امنت التوازن والمشاركة الحقيقية واعادت الحجر واللبنة الاساسية للتوازن، نحن نضحي وندفع ثمنها غاليا كسياسيين وكحزب قوات لكنّنا نضحي بشرف وبفخر لاجل هذه المصالحة لانها جمعت المسيحيين، وبجمع المسيحيين جُمع لبنان بجناحيه المسلم والمسيحي”.

وأضاف: “نحن نؤمن ان  الانسان المسيحي هو لكل انسان، ولا يكون المسيحي دون المسلم. ولا يكون لغني دون فقير، ولا يكون لصحيح دون عليل، ولا يكون لعامل دون العاطل عن العمل.

وأردف “قالت الاغنية التي استمعنا اليها يا “ارض الفقراء يا وطني”، لكنّي ازيد على منصور الرحباني أنّ أهل الفقراء في وطني هم أمراء، لانهم يصرون على العيش بشرفهم وبكرامتهم ولا يشحذون خبزهم من احد، هؤلاء الفقراء هم نحن، ونحن يد بيد نبني الجمهورية الثالثة التي هي “اورا” او الهالة على جبين لبنان وارز لبنان. نحن من اجل هؤلاء الفقراء نعمل لبناء الجمهورية الثالثة معا. فليس بكثير ان نبني قوة الدولة، نحن في مسارنا هذا امام حرب ضروس ضد الفساد والمفسدين هذه حربنا جميعا، نحن قررنا هذه الحرب كما قررنا سابقا ونستمر في حمل سيادة لبنان وحريته، فلبنان هو وطن الحرية والكرامة، وطن العامل النشيط والشريف، ومن يواجه هؤلاء الثلاثة  يواجهنا. واقول كلمة واحدة: لقد اتخذنا قرار الحرب على الفساد نحن كوزراء قوات مع وزراء آخرين زملاء نفتخر بزمالتهم قررنا  الانتصار في هذه الحرب. وإنّ نقل لبنان الى الجمهورية الثالثة هو مسؤولية الجميع”.

وألقى ممثل راعي الاحتفال وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري كلمة جاء فيها:”ليس صدفةً أن يكون دولة الرئيس سعد الحريري رجل الحاضر والمستقبل لأنه شاب يسعى للافضل ولرعاية اجيال واعدة لمستقبل الوطن”، وأضاف “إنّ هجرة شبابنا اساسها اهتزاز ثقتهم بالمستقبل ونحن نتفهّم هذا الاحساس لديهم ونريد تحويله إلى إحساس بالاطمئنان والأمان والاستقرار وهذا لن يحصل بسرعة”، مؤكداً “نعمل ونخطط لتحضير وتنفيذ مشاريع كثيرة ليتوقفوا عن الهجرة ويستقروا بالوطن، لذا علينا ان نؤمّن لهم ما هو ضروري لحياتهم وتحقيق احلامهم”.

وتوجه إلى اتحاد “اورا” قائلاً: هذا الاتحاد بقيادة المربّي  الاب طوني خضره المجتهد العامل من اجل الشباب ومن اجل الوطن مع فريق من اصحاب الهمم الكبيرة نشجعه وندعمه لأنه طليعي يحضّر الشباب المتعلم لملء المراكز المطلوبة في الوظيفة العامّة ويحاول ان يثبت المواطن في قريته ومزرعته وهذا ما يعيد الثقة للبناني بوطنه”.

وختم “إنّ إعادة الثقة التي هي عنوان حكومتنا نريد ان يدعمنا فيها كل مخلص مؤمن بلبنان وباللبناني، اتحادكم اليوم ينطلق مع هذا الاحتفال برعاية الرئيس الحريري، من اجل مستقبل افضل وانسان ناجح ومواطن باق في وطنه يخدمه بكل علمه وثقافته وجهده لأن الوطن يستأهل ذلك”.

ثم قدّم الاب خضره درعاً تقديرياً إلى راعي الاحتفال كعربون شكر له لرعايته المعرض “فوروم الفرص والطاقات” 2018، تسلمه الوزير خوري.

تخلل حفل الافتتاح محطات موسيقية قدّمتها فرقة موسيقى الجيش اللبناني بقيادة الملازم الموسيقي طارق رحمه وباقة من الأغاني الوطنية. وختاماً، قصّ شريط الافتتاح على وقع أنغام وتقاسيم العازفين ماغي أبي اللمع ويرفنت باغدجيان. يستمر الفوروم الى الخامس والعشرين منه ويفتح أبوابه من العاشرة صباحاً الى العاشرة مساءً.

المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!