الكعكي: الصحافة الورقية بحاجة الى عملية جراحية وليس الى مسكنات

خاص | October 11, 2018

اضاء برنامج “نقطة عالسطر” على أزمة الصحافة الورقية فرأى نقيب الصحافة عوني الكعكي ان صدور صحيفة النهار بصفحات بيضاء هو دليل على احتجاج سلمي ودعوة الى المساعدة والانقاذ.

وأسف الكعكي كون وزير الاعلام ملحم رياشي ومنذ تسلمه الوزارة امضى وقته بالكلام ولم يستطع تنفيذ اي مشروع قانون، مضيفاً: المشروع الذي كان قد تقدم به وزير الاعلام السابق رمزي جريج كان يقضي بتقديم مساعدات وهي افضل من مشاريع الوزير رياشي التي تأخذ وقتا وهي ليست بالدواء الشافي. اما الدواء الشافي الحقيقي اليوم للصحافة فهو ان يتم دعمها اسوة ببقية القطاعات وبتخصيص مبلغ وقدره 6 ملايين دولار لانقاذ الصحافة المكتوبة.

ولفت الى ان السلطة السياسية لا تتجاوب مع كل الاقتراحات لانقاذ الصحافة مشيراً الى ان هناك الكثير من المشاريع لكن الدولة ورجال السياسة في لبنان لا يحبون الصحافة. ورأى ان الصحافة بحاجة الى عملية جراحية وليس الى مسكنات.

مدير عام وزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة اكد ان صدور النهار اليوم بالصفحات البيضاء هو امر مؤسف ومحزن في تاريخ لبنان على المستوى الاعلامي والسياسي، اما بالنسبة الى المساهمة التي تعطى الى نقابة المحررين والصحافة فهي تصدر بموجب قانون صادر عن مجلس النواب وليس عن وزارة الاعلام ونحن نطالب بزيادتها نظرا للواقع المأساوي الذي نعيشه والذي يعود الى الازمة العالمية لكن تداعياتها في لبنان كبيرة، وأسف فلحة انه لم يتم تشابك الايادي للوصول الى نتائج مرضية في هذا الشأن، ودعا الى  التكاتف والعمل لوضع حد لما يحصل، لأننا اذا بقينا على ما نحن عليه ستصدر كل الصحف بصفحات سوداء.

عضو نقابة المحررين جوزيف قصيفي لفت الى ان الصحافة هي قطاع خاص وتتحمل كافة الاعباء وتمول ذاتها وارباحها اما الكلام عن ان الدولة غير ملزمة بمساعدته هو غير دقيق وخطير وتهرب من المسؤولية كون الصحافة الورقية هي ذاكرة الدول والشعوب. أضاف: الدولة استفاقت متأخرة وما طرح اخيراً على هذا الصعيد هو إقتراح قديم.

واثنى قصيفي على اقتراحات النقيب التي اعتبرها بسيطة ولا تكلف الدولة وبإستطاعتها النهوض بهذا القطاع.

رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ رأى ان الدولة لا تملك رؤيا اعلامية لمعالجة مشاكلها ولا لمشاكل قطاع الصحافة المكتوبة للنهوض به، لافتاً الى ان الاعلام المكتوب يعاني من ازمة مما انعكس تراجعاً في اعداد الصحف والقراء، بالاضافة الى ان الاعلام الالكتروني الآن يهدد الاعلام المرئي والمكتوب ايضا. كما ا نشهد تراجعاً في السوق الاعلاني والمال السياسي، والصحافة تتجه الى الموت.

رئيس نادي الصحافة بسام ابو زيد أكد ان هناك منافسة قائمة للصحافة المكتوبة وعندما يتحسن الوضع الاقتصادي في لبنان ينعكس على بقية القطاعات.

 

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!