اندراوس: 6 ايار موعد انتخاب الشخص المناسب في المكان المناسب لإستعادة “الكورة الخضراء”

خاص | April 13, 2018

اعلن مرشح حزب الكتائب عن المقعد الارثوذكسي عن دائرة الشمال الثالثة الدكتور ألبير اندراوس أن لائحة “نبض الجمهورية القوية” التي تخوض الإنتخابات في دائرة الشمال الثالثة تشكل النبض الحقيقي لقوى 14 آذار.

وقال اندراوس في حديث لبرنامج “مانشيت المساء” من صوت لبنان ان هذه اللائحة جمعت مرشحي الكتائب والقوات اللبنانية واليسار الديمقراطي والمستقلين وكلنا من روح 14 اذار، مؤكدا أن لائحتنا تمثل روحية ثورة الأرز من خلال التضامن الذي نحن فيه. وما اتمناه ان نبقى على تواصل وتفاهم بعد الإنتخابات كما قبلها لنصل الى تحقيق كل الأهداف التي وضعها حزب الكتائب في المشروع 131 . لافتا الى ان الكتائب تتطلع الى المستقبل في ذكرى تأسيسها الـ 82 سنة وهمها استعادة سيادة لبنان وبقاء اللبناني في لبنان وليس الهجرة منه.

وأشار ردا على سؤال الى أن الشعب المتمسك بمبادىء قوى 14 اذار ما يزال امرا واقعا موجودا ولكن ما حصل ان بعض قادتها تفرقوا في اعقاب الصفقة الرئاسية وبسبب منطق المحاصصة الذي يتحكم بالبلد مشددا على أن الشعب يريد العيش بكرامة.

وتمنى اندراوس على الشعب اللبناني أن يقطع الخيط في 6 ايار ويقول حان الوقت لننتخب الشخص المناسب ليكون في المكان المناسب لأننا شبعنا من أناس في غير مقامهم ومكانهم.

ودعا الناس الى حسن الاختيار لتغيير الذهنية، في الحكم مؤكدا أننا نسعى للتغيير انطلاقًا من أنّ الفكر الكتائبي هو لحماية لبنان وإدارته إدارة صحيحة. والدليل ليس وهما انه في النقاط الـ 131 التي تحدث عنها مشروع الكتائب الإنتخابي للعام 2018 وهو يتضمن ما تحتاجه المناطق اللبنانية كافة ولا سيما الكورة والشمال على كل المستويات السياسية والإقتصادية والإنمائية والبيئية والتربوية فالمنطقة تحتاج الى الكثير نتيجة حرمانها المزمن من كل ما يؤدي الى استعادة “الكورة الخضراء”.

ولفت اندراوس اخيرا الى ان بعض الوعود الإنتخابية ستتبخر بعد الإنتخابات في 6 ايار. محذرا من التمادي في استخدام مواقع السلطة في الإنتخابات النيابية المقبلة ذلك ان الأخذ بهذه الوعود  مكلف للغاية وسيكون ثمنه غاليا جدا.

المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!