الصفدي: المسؤولية تقع على عاتق الجميع لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة

مجتمع | December 15, 2017

لمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة واليوم العالمي لحقوق الانسان وتحت شعار الأمم المتحدة لعام 2017 ” التحول نحو مجتمع مُستدام ومَرِن للجميع”، نظّمت جمعية “فيستا التربية المختصة” في الشمال بالتعاون مع جمعية “أكيد فينا سوا”، حلقة حوارية في “مركز الصفدي الثقافي” بعنوان “حقوقهم حبر على ورق”.

الحلقة الحوارية التي تضمنت مداخلات لإختصاصيين في مختلف المجالات، حضرها رئيسة جمعية “أكيد فينا سوا” السيدة فيولات الصفدي، رئيسة جمعية “فيستا للتربية المختصة” السيدة سنا حمزة ومديرتها الأستاذة سوزان جبور، مديرة فرع الشمال في الجامعة اليسوعية السيدة فاديا علم، مديرة المركز نادي العلي عمران، وشاركت فيها جمعيات عاملة ومختصّة إلى جانب أهالي وأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة في الشمال.

بعد النشيد الوطني اللبناني، قدّمت للحلقة المنسقة العامة لجمعية “فيستا” السيدة جوليات دحدح التي شدّدت على حق ذوي الاحتياجات الخاصة بـ”التعلّم والانخراط في المجتمع والعمل”، معتبرة ان “الشراكة بين جمعيات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع العام والخاص هي السبيل الوحيد لإيصال الصوت”، متمنية ان “يكون هذا اللقاء بداية لمشروع شراكة بين الجمعيات المحلية الحكومية وغير الحكومية والمنظمات الدولية كافة”.

من جهتها، رأت الصفدي ان “ذوي الاحتياجات الخاصة ولدوا بوضع مختلف”، واصفة كل من “يطلق كلمات واحكام مخجلة بحقهم بقليل المعرفة والايمان بحكمة الله” معتبرة ان هذا الأمر يشير الى “عدم اكتمال الثقافة الجماعية في لبنان تجاههم والنظرة المسبقة بأنهم أشخاص ضعفاء وبأنّ تهمشيهم طبيعي”. واعتبرت ان “المسؤولية تقع على عاتق الجميع للتعاطي معهم بمحبة ومساعدتهم بغضّ النظر عن ظروفهم”، مشددة على “أهمية الدمج ومساعدة الأهل لأولادهم والتدخل المبكر في بعض الحالات”. واذ عرضت للقوانين اللبنانية التي تعطي ذوي الحاجة حقهم بالعمل ضمن مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص، أسفت لعدم الالتزام بها بسبب غياب المراسيم التطبيقية، مطالبة “بتنفيذ القوانين الموضوعة ووضع قوانين جديدة تفرض شروطا تقنية معينة على كل من يريد افتتاح مؤسسة أو شركة ليكون مؤهلا لاستقبال ذوي الإحتياجات الخاصة”.

بدورها، شدّدت جبور على “أهمية العمل المشترك والتشبيك بين الجمعيات المحلية الحكومية وغير الحكومية والهيئات الدولية من أجل إطلاق حملة وطنية للتصديق على إتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة من جهة وللعمل على نشر الوعي حول قدرات هؤلاء الأشخاص وامكاناتهم من جهة أخرى”. واعتبرت انهم “اليوم قادرون على تسلم زمام امورهم اذا عملنا مجتمعين من اجلهم وحملنا قضيتهم الى جانبهم”. ورأت ان على “المدارس واجب ايضا من خلال استقبال كل الطلاب ايا كان اختلافهم”، شارحة للفيلم القصير الذي عرض عن برنامج “فيستا” للدمج في المدارس. وطرحت جملة اسئلة اجاب عنها الاختصاصيون المشاركون بالحلقة الذين شرحوا عن التحديات التي يواجهونها في دمج ذوي الاعاقة اجتماعيا ومهنيا، مفندين للمشاكل التي يتعرضون لها يوميا في المجتمع. كما تبادل المشاركون خبراتهم وانجازاتهم في مجال الدمج الاجتماعي و المهني.

وفي نهاية الحلقة رفعت التوصيات والإقتراحات لوضع خطّة عمل مشتركة للجمعيّات العاملة مع ذوي الإعاقة في منطقة الشّمال. ختاما، افتتح المعرض الحرفي السنوي لجمعية “فيستا” والذي سيستمر لغاية يوم السبت 16 كانون الأول في “مركز الصفدي الثقافي”.

المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!