إنكَشَفوا!

January 14, 2020 | بقلم جورج يزبك

inside_news

انكشفوا.

جميعهم رياض سلامة. فالحاكم يحمي نفسه بالحاكمين. يخدمونه فيخدمهم  على طريقة “حكلي تحكلك” أووفق الآلية التي فضحهم بها سامي الجميّل “مرقلي تمرقلك”.

لم نجد ابن امرأة في الدولة يعرف من أو يعترف بمن هرّب ثروته بالدولار في عزّ الأزمة، ولا متى ولا كم ولا كيف. وماذا  تملك الثورة التي لاتملك شيئاً سوى ارادة بناء دولة، لتكشف هي لا هم، واقعة التهريبة بالأرقام والتواريخ. عندها، وعندها فقط صار الحاكم يعرف بعدما جهّلا لفاعل وتجاهل العارف. لسنا في غرفة نوم ليلعب الحاكم ويؤدي السياسيون دور الزوج المخدوع. نحن في دولة ولو شبه دولة، منعت من الكلام من على أعلى منبر دولي، فعوّضت بثرثرة سياسية حكومية داخل البلد وكأننا في حمّام مقطوعة ماؤه، أو في سوق عكاظ لا أحد يفهمفيه على أحد. نحن في دولة لم يفهم الحاكم بعد ولا الحكام، أنها صارت وطن ثورة، وموطن ثوار، ولا يزالون يتعاملون بحرفية كذبوية، علىطريقة كذّب، كذّب، كذّب،  لا بدّ أن يصدقّك أحد في آخر النهار. انتهى نهارك يا حاكم، فأنت تعدّ الأيام، وبقدر ما ترتفع دولاراتك في السوق الموازية، وثرواتك في الجنات الضريبية، بقدر ما يهبط رصيدك في بنك الثورة وبورصتها ورأسمالها النظيف. أشبهك بال

Valet parking.

مسؤول عن قبض ٥ آلاف ليرة أو ١٢ ألفاً في الأوتيلات عن كل سيارة تركنها، لكنّك لست مسؤولاً عن صدم السيارة أو سرقتها أو سرقة مافيها. أنت شريك الربح، والشعب يحمل الخسارة. حرام.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!