leaderboard_ad

تحالف ‘ما في وقت” و”جنون الأسعار” والجيوب المثقوبة يُسقط الحكومة!

May 3, 2020 | بقلم سمير سكاف

inside_news
تُظهر الخطة الاقتصادية الحكومية بُعد المَلك عن الرعية! ان لجهة إساءة تقدير عنصر الوقت الضاغط او لجهة ضعف الحكومة في عدم اتخاذ قرارات استثنائية في الظروف الاستثنائية!! فان من سيطيح بالحكومة في الشارع هو ضيق الوقت وارتفاع الأسعار الجنوني والثقب الاسود في جيوب الناس، بمعزل عن خصومها! إذ تَعلق الحكومة في خطتها بين “تمنيات” الاستدانة وبين وعود “السمك بالبحر”، على الرغم من بعض الإجراءات المفيدة. ومن مساوئ خطتها أنها لا تطال “الزعران” وأموالهم بل إن “الآدمي” مطالب بتمويل نهب “الزعران” “المبروك عليهن”! والمواطن عالق بين مخالفتها للدستور بعدم حماية الملكية الفردية، وبين الجوع و”عيشة الزفت”، بانتظار فواتير ما بعد الكورونا.
“وين مصريات العالم”؟ ان حفظ الحكومة لها في المصارف هو جرعة تخديرية كاذبة قبل أن يموت الغنم أو الراعي أو الذئب! ولماذا لا يستطيع الناس سحب ولو بعضا من أموالهم بالعملة التي يملكونها؟ لماذا لا يستطيعون قبض ما يحول لهم عبر شركات تحويل الأموال بالعملة المحولة؟ لماذا لم يُخفض سعر البنزين بعد انخفاض أسعار النفط في العالم؟ ولماذا ترفض الحكومة إجراء إصلاحات تريح الناس في مجال الإتصالات؟ فهل انضمت الحكومة إلى تحالف “ما خلونا”؟ وفي ملاحظة (لم يتنبه لها الكثيرون) فإن خطة الحكومة التي يشارك فيها حزب الله لا تأخذ بالاعتبار احتمال اعتداء إسرائيلي! تعاني الحكومة بنيويا من فقدان ثقة الشارع (والأحزاب المعادية)، والجهات العربية والدولية، وستكون كما توقعنا قبل إنشائها وكيلة تفليسة “مش أكتر”!
المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!