شينكر يدشّن «طاقماً جديــداً» لواشنطن في المنطقة؟

September 10, 2019 | بقلم جورج شاهين

inside_news
بدأ الموفد الأميركي دايفيد شينكر زيارته بيروت، مكلّفاً بتسهيل المفاوضات لترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل. فهو يخلف مسؤولين كباراً تعاطوا بالملف منذ سنوات من دون تحقيق اي إنجاز. لذلك، من السابق لأوانه توقّع ما يمكن أن يحققه، فالمهمة صعبة وليس من الحكمة تقدير نتائجها، خصوصاً إن ارادها جولة تعارف. فمن هو شينكر؟ وهل يمكن القول إنه يدشّن عهداً وطاقماً اميركياً جديداً في المنطقة؟

دايفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، الذي جاء الى موقعه في فريق وزير الخارجية مايك بومبيو من خارج السلك الديبلوماسي. وهو آتٍ من خلفيته الأكاديمية باحثاً لمدة زادت على 15 عاماً في معهد واشنطن للشرق الأدنى، وهو معهد أبحاث أميركي أسسته في 1985 لجنة العلاقات الأميركية - الإسرائيلية المعروفة بـ«أيباك»، ويقع مقره في العاصمة الأميركية واشنطن.

وبحسب موقعه الإلكتروني، انّ المعهد سعى لفهم متوازن وواقعي للمصالح الأميركية في الشرق الأوسط، يتعاطى بكل ما يحصل فيها ويقود الادارات الأميركية المتعاقبة الى ما يمكن ان يوفر لها مصالحها لمجرد ان يكلف بمهمات مماثلة من وزارات وإدارات تريد ان تفهم واقع الأمور قبل ان تقرر كيف تبني سياساتها وتبني قراراتها وإجراءاتها في اي ملف من ملفاتها.

على هذه الخلفية، يُعرف شينكر بأنه «الإبن الشاطر» لمؤسس المعهد مارتن انديك، الذي دخل وزارة الخارجية قبله بعقدين ونصف بالطريقة عينها التي قادت شينكر اليها. وتولى بعد عمله في الإدارة المركزية لفترة وجيزة سفيراً لبلاده في تل ابيب على مرحلتين ما بين عامي 1995 و2000، قبل ان يعيّنه الرئيس السابق باراك اوباما مبعوثاً خاصاً للسلام في الشرق الأوسط في تموز 2013.

كان شينكر يتابع في معهد واشنطن قضايا لبنان وسوريا والأردن والعراق، لذلك لم يأتِ الى منطقة مجهولة بالنسبة اليه، بل هو يعرف الكثير عمّا يميّز علاقات حكوماتها وزعمائها بواشنطن، وبتاريخ المواجهة العربية - الإسرائيلية، كما قرأها المعهد في تاريخها الحديث. وفي مهمته الجديدة سيتولى إكمال المهمة من اجل «تسهيل» عملية ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان واسرائيل من حيث انتهى سلفه دايفيد ساترفيلد، قبل ان يعيّن مطلع الصيف الجاري سفيراً لبلاده في أنقرة، ومن قبله كان دايفيد هيل وعاموس هولكشتاين وكريستوفر هوف.

وبعيداً من هذه المقاربة التي لا بد منها، للتعريف بالموفد الأميركي الجديد، يبدو واضحاً من خلال جدول الأعمال الذي وضع لشينكر في زيارته المستمرة مبدئياً الى الخميس المقبل، انها زيارة تعارف اكثر مما هي زيارة تقريرية. فهو يرغب في التعرف الى من لم يتعرف اليه بعد من المسؤولين اللبنانيين. ففي لبنان جيل جديد من المسؤولين يتوزعون على مواقع عدة رسمية وسياسية وحزبية لا يعرفهم جيداً، كما يعرف آخرين من آبائهم ومستشاريهم ورؤساء حكومات ووزراء خارجية سابقين وديبلوماسيين وأكاديميين. فهو من موقعه كان يستقبلهم في المعهد وزار لبنان من قبل في وفود بحثية واكاديمية.

ولذلك، قالت مصادر تشارك في الترتيبات الخاصة بالزيارة، انّ لدى شينكر مجموعة من الأسئلة التي سيطرحها على من سيلتقيهم، ويريد بكل بساطة التعرف الى الكثير من النقاط التي تلقي الضوء على مهمته. ومن أولاها بالإضافة الى إبرازه التعريف الأميركي لـ«حزب الله» كمنظمة ارهابية وضرورة ابتعاد اللبنانيين عنه وعن مدار العقوبات الممكنة، سيسأل هل نظرة اللبنانيين موحّدة الى ملف الترسيم؟ وهل الجميع يتابعون هذه القضية الحساسة؟

وهل من مصلحة «حزب الله» إقفال هذا الملف لينهي مهمته في مواجهة اسرائيل؟ وهل هناك من لا يعنيه الملف من باب اعتقاده انه ملف جنوبي بعدما أوكل الى رئيس مجلس النواب التفاوض في شأنه؟ فما هو معروف مبدئياً انّ مهمة التفاوض منوطة دستورياً بمواقع رسمية اخرى في السلطة التنفيذية وليس التشريعية. كما انّ مفاوضات من هذا النوع لا تكتمل إلا بموافقة رئيس الجمهورية، فهو بحكم موقعه الدستوري يقود المفاوضات ويوقع الإتفاقيات والمعاهدات مع الحكومات والهيئات والدول الخارجية.

وبعيداً من هذا العرض المستفيض، هناك من يعتقد انّ مهمة شينكر الجديدة تأتي في وقت تعيد فيه الإدارة الأميركية النظر بكامل طاقمها الديبلوماسي في المنطقة. فالسفيرة الأميركية في بيروت تستعد لترك موقعها بعدما أمضت سنوات الخدمة الكافية في بيروت، وهناك ترتيبات جديدة على مستوى المكلفين بإدارة المصالح الأميركية في المنطقة. وما استقالة المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، قبل ايام سوى ورقة مهمة من ملف جديد تجمع أوراقه. وقد سمّي خلفه، آفي بيركوفيتش، الصديق الشخصي لصهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره الأول جاريد كوشنر وأحد أعضاء فريق الممثل الخاص لوزارة الخارجية لشؤون إيران بريان هوك، وهو يستعد للقيام بمهمة صعبة عجز عنها كبار الديبلوماسيين الأميركيين وأكثرهم خبرة.

وبعيداً من الظروف التي قادت غرينبلات الى الإستقالة قبل اكتمال الإعلان عن «صفقة القرن»، والتي كان احد ابرز المخططين لها. فقد طرح السؤال عن الأسباب التي دفعته الى الإستقالة في منتصف الطريق الى الصفقة. فهو صقر من صقور كوشنر على مدى عامين ونصف العام، كان حاضراً في كل المحطات التي جرى فيها التحضير لـ«مؤتمر المنامة» الإقتصادي، والذي اعتبر انه في توقيته وشكله ومضمونه «النسخة الإقتصادية» المتقدمة من مجمل وجوه هذه الصفقة.

على هذه الخلفيات والحقائق بنيت أهمية الحديث عن تغييرات كبيرة واساسية طرأت على تركيبة الفريق الأميركي الذي يقود الصفقة في المنطقة، وقد آن أوان ان يغيب عن مواكبتها من لم يعد مقتنعا بها او يعارضها. وعلى هذه المستجدات بنيت النظرية التي تقول إنّ مهمة شينكر مرتبطة بعمل فريق اميركي جديد يقود الديبلوماسية الأميركية في المنطقة.

وعلى رغم اقتناع البعض بصوابية هذا السيناريو، هناك من يعتقد انّ مهمة شينكر لا تَتّصِل بكل هذه القضية، فلا علاقة مباشرة له بما يسمّى «صفقة القرن»، رغم أنّ مهمته ترتبط كثيراً بما سيكون عليه مستقبل العلاقات بين دول المنطقة واسرائيل. وانه لا يمكن الفصل بين الدور الأميركي لترتيب الحدود البرية والبحرية اللبنانية - الإسرائيلية وما يخطط على مستوى إدارة ثرواتها، كما بالنسبة الى مصير «حزب الله» وأي حديث آخر لا معنى له خارج هذه الحلقة المترابطة.

المصدر: الجمهورية
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!