leaderboard_ad

كورونا ينقذ الحكومة!

July 26, 2020 | بقلم سمير سكاف

inside_news

لم تمت ثورة 17 تشرين، ولن تموت. وان كان فايروس كورونا أخاف الناس وأقعدها في المنزل والتهى بعض الثوار في خلافات داخلية بدلا من التركيز على مواجهة السلطة. ولكن الثورة عادت مع انحسار موجة كورونا الأولى بمحاولات مختلفة لتنظيم بعض من صفوفها في جبهات سياسية، أو مجموعات تعاون ميدانية، ونشاطات نوعية جديدة. أما الدفع باتجاه تشكيل قيادي فما زال بعيداً عن النضوج.

ولم تستفد الحكومة، في هذا الوقت، من كبح كورونا الكبير للحركة الثورية القادرة على إسقاطها في ظروف غير كورونية! وهي لم تأخذ أي قرار جدي لحل الكارثة المالية. في حين أن الوعود بعدم المساس بأموال المودعين أدت فعلياً إلى تبخر كبير لهذه الأموال. خاصة وأن الحاجة الخانقة ألزمت صغار المودعين بسحب ما تبقى من أموالهم بقيمة 3.800 ليرة للدولار وصرفها على قيمة 9.000 ليرة للدولار لشراء السلع اليومية. أي بخسارة حوالى 2/3 أموالهم، بعكس وعود الحكومة لهم… والمجزرة المالية مستمرة!!!

اليوم، تأتي موجة كورونا جديدة كارثية مخيفة على لبنان. ولا شك أنها ستحد من حركة الثوار. ومع فقدان أوكسجين المستشفيات، يؤمن كورونا الأوكسجين لحكومة سقطت في الكوما منذ اعلان تشكيلها… ومع ذلك، لا خوف على العمل الثوري الذي سيعمل على التكيف مع الظروف حتى تحقيق أهداف الثورة وإنقاذ الوطن من الفساد والفاسدين، والذهاب نحو دولة مدنية متطورة.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!