جورج أعرج

الخميس ٢٣ أيار ٢٠٢٤ - 09:16

المصدر: صوت لبنان

دين براون واسطورة المسيحيين

 

منذ بداية الحرب اللبنانية في نيسان 1975 تداول معظم اللبنانيين مقولة ان المبعوث الامريكي دين براون الذي انتدبه وزير الخارجية الأميركي وقتها هنري كيسنجر كي يدرس الملف اللبناني قد أبلغ المسيحيين بأن البواخر في انتظارهم من أجل هجرتهم الى كندا. و هذه المقولة أصبحت كالاسطورة تتناقل من جيل إلى جيل.
لكن لا يوجد أي وثيقة رسمية تؤكد على هذه المقولة بل العكس, إن محادثات دين براون في لبنان أتت بعد فترة وجيزة من انتهاء حرب فيتنام و قد تمحورت حول ايجاد حل للازمة اللبنانية ولم يطرح موضوع تهجير المسيحيين الى كندا.
ولم يكن هناك مصلحة للاميركيين بتهجير المسيحيين من لبنان كون عدد الفلسطينيين في لبنان لم يكن كبيرا بل كانوا حوالي ثلاثمئة ألف فلسطيني مقابل مليون ونصف مسيحي و إن بقاء هذا العدد في لبنان مقابل عدم عودتهم الى فلسطين لا يشكل تهديدا مباشرا على اسرائيل ولم يشكل ضرورة لهجرة المسيحيين من أجل بقاء الفلسطينيين في لبنان.
و للحقيقة لم نرى قاربا واحدا على الشاطئ اللبناني مستعدا لنقل المسيحيين.
مشكلة معظم القوى المسيحية في لبنان هو عدم التزامها مع الغرب و ذلك حرصا منهم على السلم الأهلي و الأمثلة كثيرة .
بالمقابل ان الطرف الاخر لا مشكلة لديه بالتحالف مع الخارج و المجاهرة بهذا التحالف وغير مكترث بشريكه اللبناني.
الى متى سيبقى المسيحيون يكذبون على أنفسهم ومتى سيتعلمون المعاملة بالمثل؟

المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها