سمير سكاف

السبت ١١ تموز ٢٠٢٠ - 10:59

المصدر: صوت لبنان

معاشك “بيسوى صرمايه”!

هل يكفي معاش الموظف وعنصر وضابط الجيش وقوى الأمن الشهري لشراء حذاء رياضي لابنه أو لابنته على سبيل المثال؟ هل يكفي العامل، اذا كان لم يُطرد من عمله بعد، وهو “يقبض” الحد الأدنى الذي أصبح يساوي اليوم فعلياً 50 إلى 60 دولار لشراء حذاء جلدي متين له أو لزوجته أو لأولاده؟!!

من المسؤول؟ كلن يعني كلن! وليس في ذلك أي تجهيل للفاعل. فالطبقة السياسية الحاكمة منذ 30 سنة أو منذ 13 سنة تتحمل بالتكافل والتضامن المسؤولية التي وصلت إليها البلاد والناس اليوم. “والخير لقدام”!!

أذكر أيها الموظف وعنصر الجيش ورجل الأمن، أنك من الشعب وإلى الشعب تعود! لا تكن حارساً للسلطة، بل حارساً لأهلك. لا تدافع عن الذين تسببوا بإفقارك وإذلالك وإفقار وإذلال أهلك وأولادك! إن مكانك، وأنت الموجوع، بين أهلك الموجوعين. لا تدعوهم يفرقون بينكم!

طرحنا ونطرح الحلول، والطبقة السياسية، والحكومة اليوم، في حالة صمم مزمن. ووصلنا إلى قناعة أن الحل يبدأ برحيلهم. وأن لا إمكانية لأي حل بوجودهم! اليوم، “معاشك بيسوى صرمايه”، ولكن قريبا “وعلى هيدي الحاله” ما بيعود “يسوى صرمايه”، ويمكن “ما يعود يشتريلك علكه”!! انزل إلى الأرض. قف الى جانب شعبك. الأمر لك.