اكتشاف أثقل نجم نيتروني في الكون

منوعات | September 22, 2019

inside_news

توصل علماء الفلك إلى استنتاج مفاده بأن الجرم الفضائي J0740+6620 الذي يدور حول قزم أبيض هو أثقل نجم نيتروني وليس ثقبا أسود كما اعتقدوا سابقا.

وقال العلماء إن كتلة النجم النيتروني تفوق كتلة الشمس بمقدور 2.17 مرة، ما يزيد عن حد ما قبل تحول النجم إلى ثقب أسود.

ويعادل قطر النجم النيتروني 30 كيلومترا، مع العلم أن كتلته تعادل قيمة 4.32*10 قوة 30 كيلوغراما، ما يزيد عن كتلة الشمس بمقدار 2.17 مرة ويزيد عن كتلة الأرض بمقدار 722 ألف مرة. ويدور النجم النيتروني حول قزم أبيض بصفته نجما لا يمتلك قدرة نووية حرارية ويضيء بفضل طاقته الحرارية فقط.

وينتقل الضوء من هذا النظام النجمي المزدوج  إلى الأرض خلال 4600 سنة ضوئية، ما يعادل المسافة التي تفصله عن الأرض 43.52*10 قوة 15 كيلومترا.

واستطاع علماء الفلك حساب كتلة النجم النيتروني بفضل ما يسمى بـ “ظاهرة شابيرو” التي تفيد بأن الضوء يتباطأ عند مروره بالقرب من جرم فضائي ما. ويزداد التباطؤ بقدر ازدياد قدرة الجرم الفضائي. واستطاع الفريق الدولي من علماء الفلك أن يقيس أولا كتلة القزم الأبيض، ثم كتلة النجم النيتروني J0740+6620.

واستغرب العلماء بنتيجة القياس إذ أن J0740+6620  من أثقل النجوم النيترونية في الكون وكان يجب أن يتحول وفقا لحساباتهم إلى ثقب أسود. وكانت كتلة النجم النيتروني الأثقل المكتشف سابقا تزيد عن كتلة الشمس بمقدار 2.01 مرة

ووجد أصحاب الدراسة في هذا الموضوع أنفسهم عاجزين عن تفسير تلك الظاهرة الغريبة ولا يعلمون لماذا لم يتحول النجم J0740+6620 إلى ثقب أسود.

يذكر أن النجم النيتروني هو نجم قديم يعد من أكثر النجوم كثافة في الكون وينشأ نتيجة انفجار السوبرنوفا وفقدانه لقدرته النووية الحرارية، ثم ينكمش إلى حد بعيد ليتراوح قطره عادة بين 10 كيلومترات و20  كيلومترا، بينما لا تزال كتلته  تعادل نحو  1.3 – 1.5 من كتلة الشمس.

المصدر: روسيا اليوم
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!