البخاري في العيد الوطني السعودي: العلاقات اللبنانية السعودية تميّزت على الدوام والمملكة حريصة على لبنان وشعبه بفئاته وطوائفه وعلى أمنه واستقراره

سياسة | September 23, 2019

inside_news

اقام سفير خادم الحرمين الشريفين وليد البخاري حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني التاسع والثمانون للملكة العربية السعودية في المتحف الوطني في بيروت وحضره وزير  السياحة افيديس كيدينيان ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب علي بزي ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب بهية الحريري ممثلة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الرؤساء أمين الجميّل، حسين الحسيني، فؤاد السنيورة، نجيب ميقاتي وتمام سلام، نائب رئيس مجلس النواب النائب ايلي الفرزلي، نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني، والوزراء جمال  الجراح، غسان عطالله، حسن مراد،  ريشار قيومجيان،الياس بو صعب،  عادل افيوني، محمد شقير، مي شدياق، ريا الحسن، عميد السلك الديبلوماسي السفير البابوي المونسنيور جوزف سبتيري، سفير الجزائر احمد بوزيان، سفير المغرب محمد كرين، سفير مصر نزيه النجاري، سفير المانيا مارتن هوت،  سفير الامارات في لبنان د.حمد سعيد الشامسي، سفير تونس كريم بودالي ، سفير سلطنة عمان بدر بن محمد المنذري،  سفير الإتحاد الأوروبي رالف طراف،سفيرة سويسرا مونيكا شمودز كيرغوز، والنواب: الان عون ، نهاد المشنوق، فؤاد مخزومي، أنور الخليل، سمير الجسر،  سامي فتفت، نديم الجميّل ، رولا الطبش، وليد البعريني، نزيه نجم، فريد الخازن، ونعمة طعمه، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، وفد من كتلة اللقاء الديموقراطي  برئاسة النائب تيمور جنبلاط وضمت الوزيرين اكرم شهيب ووائل ابو فاعور ، والنواب هنري حلو ، مروان حماده، فيصل الصايغ، هادي ابو الحسن، رئيس حزب الطاشناق النائب  هاغوب بقرادونيان، عبد الرحيم مراد، النواب السابقون نائلة معوض، محمد الحجار، أحمد فتفت ،  جوزف معلوف وفارس سعيد، الوزراء السابقون:  عدنان القصار، ملحم رياشي، رشيد درباس، اشرف ريفي، ميشال فرعون، محمد قباني، شارل رزق ، السيدة منى الهراوي، رئيس حزب الوطنيين الأحرار دوري شمعون، المطران جورج صليبا،  ممثل المفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان  رئيس المحاكم الشرعية السنية في لبنان الشيخ محمد عساف على رأس وفد من دار الفتوى، متروبوليت بيروت للروم الارثوذكس المطران الياس عودة، مفتي طرابلس والشمال مالك الشعار، نقيب الصحافة عوني الكعكي، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، محافظ بعلبك الهرمل  بشير خضر، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد ايوب، مدير عام الاثار سركيس خوري،  مديرة الوكالة الوطنية للاعلام  لور سليمان صعب، رئيس المركز الكاثوليكي للأعلام الخوري عبده  ابو كسم، عضو لجنة الحوار المسيحي الاسلامي محمد السماك، رئيس مجلس ادارة صحيفة اللواء صلاح سلام، رئيسة ديوان أهل القلم الدكتور سلوى الخليل الامين،  والفنانون ماجدة الرومي، كارول سماحة، راغب علامة ووليد توفيق وحشد من الشخصيات السياسية والديبلوماسية والإجتماعية والجالية السعودية في لبنان.
بداية النشيد الوطني اللبناني والسلام الملكي السعودي ، وكلمة تقديم للفنان جهاد الاطرش، القى السفير البخاري كلمة قال فيها:”يسعدني اليوم ويُشرِّفُنِي أنْ أرحِّبَ بكُم  في احتفاليّةِ ذِكرى اليومِ الوطنيِّ التّاسعِ والثمانين لبِلادي المملكةَ العربيّةَ السّعوديةَ دارُ العروبةِ والإسلامِ والإنسانيّة ولكم منّي جميعًا كلُّ التَّحايا على مشاعرَكم النّبيلةِ ومحبَّتِكم الصادقةِ لوطني والتي تؤكِّدُ مرَّةً تِلْوَ الأخرى عُمْقَ ومتانةَ ورُسوخَ العلاقةِ والروابطَ بين بلديْنا وعنوانُها الخير والسّلامِ والاعتدالِ والأخُوَّة…”.

أضاف:”في هذا اليومِ الأغرِّ وعلى عتباتِ المتحفِ الوطنيِّ رمزُ وِحْدةِ الأشقَّاء اللُّبنانيين بكافَّةِ أطيافِهم وحارسِ تاريخِ عيشِهم المُشتركِ نسْتذكِرُ معًا في  مناسبةٍ عظيمةٍ هي يومُنَا الوطنيُّ المجيد قصَّةَ مَلْحَمَتَهُ  التاريخيّةَ الخالدةَ في توحيدِ بلادي تحت رايةٍ واحدةٍ بقيادةِ فارسِ الجزيرةِ العربيّةِ الملكِ المؤسِّسِ المغفورِ له – بِإِذنِ اللهِ تَعالى – الملكُ عبدُ العزيزِ بْنُ عبدِ الرَّحمنِ آل سعودِ – طَيَّبَ اللهُ ثَرَاه – حين استطاعَ مع قليلٍ من الرِّجالِ وبكثيرٍ من الإيمَانِ، أنْ يجمع شتاتَ أُمَّةٍ ويُلمْلِمَ أطرافَ وطَنٍ…
نقفُ اليومَ  أيّها السادةَ على ماضي وطنٍ مجيدٍ وحاضرٍ مُشرقٍ والذي تكاملَ عَقْدَهُ في عهدِ سيّدي خادمِ الحرمين الشريفين الملكِ سَلْمان بْنِ عبدِ العزيز آل سعود – حفظهُ الله – عبْرِ رؤيةٍ ثاقبةٍ ومواقِفَ حازمةٍ تتعاملُ مع قضايا مصيريَّةٍ على الصُّعدِ المحليَّةِ والإقليميَّةِ والعالميَّةِ والتي جعلتْ للمملكةِ مكاناً ومكانةً للرّيادةِ في محيطها العربيِّ والإسلاميِّ والدّولي…”.

وتابع:”يطيبُ لِي أنْ أرفعَ أسمَى آياتِ التهنئةِ والتبريكِ إلى مقامِ خادمِ الحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ الملكِ سَلْمَانِ بْنِ عبد العزيزِ آل سعودِ – حَفِظَهُ اللهُ ورَعَاهُ-، وإلى صاحبِ السُّمُوِّ المَلَكِيِّ الأميرُ محمَّدٌ بْنُ سَلْمانِ بْنُ عبدِ العزيزِ آلِ سعودِ وَلِيُّ عَهْدِهِ الأمينِ ، وإلى الأُسْرَةِ المالكةِ الكريمةِ، وإلى الشعبِ السعوديِّ الأبيُّ الوفيّ، سائلاً المولى عزَّ وجلّ أن يحفظ بلادي، ويُديمَ عليها نِعمةَ الأمنِ والأمانِ والاستقرار، وأن تبقى منيعةَ الجانبِ رافِلةً بالعزِّ مرفوعةَ الرايةِ ..”.

وأردف:”يأتي اليومُ الوطنيُّ للمملكةِ العربيةِ السعوديّةِ في ظلِّ تَطَوُّراتٍ استثنائيَّةٍ تشهدُها المنطقة، وفي ظلِّ تحدّياتٍ تواجهُ البُلدانَ العربية ككل..
‏‎والمملكةُ تقع على رأسِ البلدانِ المستهدفةِ تعرَّضَتْ وتتعرّضُ لِمُسلسلٍ عْدوانيٍّ واضحَ الأهدافِ والنوايا…

كما أودُّ  أن أؤكِّدَ لكم بأنّ الهجومَ الجبانَ الذي استهدفَ المنشآتِ النفطيَّةَ الحَيَوِيَّةَ ليس اعتداءاً على المملكةِ فَحَسْب بل يُعتبرُ اعتداءً على العالمِ أجمع وذلك من خلالِ استهداف إمداداتِ الطاقةِ للأسواقِ الدَّوْليّةِ…
كما تُدين المملكةُ العربيةُ السعوديةُ هذا الاعتداءِ الجبانِ والذي يهدِّدُ السِّلمَ والأمنِ الدَّوْليِّ وتؤكِّدُ بدورها  أنَّ الهدفَ من هذا الهجومِ موجَّهٌ بالدرجةِ الأولى لإمدادات الطاقةِ العالميَّةِ، وهو امتدادٌ للأعمالِ العُدوانيَّةِ السابقةِ التي تعرَّضتْ لها المملكة باستخدامِ أسلحةٍ إيرانية المصدرِ”.

وأضاف:”لقد تميَّزتِ العلاقاتُ السعوديةُ – اللّبنانيةُ على الدّوامِ بمحطّاتٍ مُضيئةٍ ومواقفَ أخوِيّةٍ تُعبِّر عن المكانةِ المُميَّزةِ التي يحتلُّها لبنانَ الشقيقِ لدى قلبِ ووِجدانِ المملكة العربيةِ السعودية، الحريصةِ كلِّ الحرصِ على إحاطةِ جميعِ الإخوةِ  اللّبنانيين بأواصرَ المحبَّةِ وحثِّهم على التكاتفِ وتغليبِ المصلحةِ اللُّبنانية العُليا والعيشِ المشتركِ على ما عداههم  من مصالحَ…

ولقد جسَّدتِ المملكةُ في تعاطيها الذي لا ينقطِعُ مع لبنانَ الحبيبِ منذ نشأتِه والذي شكَّلَ أنموذجًا فريدًا ومميَّزًا في تاريخِ العلاقاتِ العربيّة-العربية…

وتابع:”هذا الإرثُ العريقُ منَ العلاقاتِ المميّزةِ يحملُنِي على تأكيدِ حِرصِ قيادةِ المملكةِ على لُبنَانْ وشعبهِ بكافةِ فئاتهِ وطوائفهِ ومناطقهِ وعلى أمنِ واستقرارِ هذا البلدِ الطيبِ، وأهميةَ أنْ يستعيدَ تألقَهُ ودوْرَهُ الفاعِلِ بين دولِ المنطقة.

‏‎وختم:”لا بدَّ لي أن أستذكرَ معكُم قَوْلَ الملكِ المؤسِّسِ المغفورِ له عبدُ العزيزِ بْنُ عبدِ الرحمنِ آل سعود طيَّبَ الله ثراهُ حينَ أرْسَى أبرزَ مرتكزاتِ العلاقاتِ الثنائيَّةِ بينَ المملكةِ العربيّةِ السعوديةِ ولبنانَ بقولهِ : ” لبنانُ قِطعةٌ مِنّا وأنا احمي اسْتقلالَه بنفسي ولن أسمحَ لأيَّةِ يدٍ أن تمتدَّ إليهِ بسوءٍ.وكلُّ عامٍ وأنتم بألف خير….

 بعدها القى الشاعر طلال حيدر قصيدة بالمناسبة وتخلل الحفل وثائقي عن مؤسس المملكة ورقصة العرضة التراثية السعودية  ثم العاب نارية اضاءت سماء المتحف.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!