الجميّل: آن الأوان لإعطاء لبنان عطلة من الصراعات واعادته الى مكانته عبر اعتماد الحياد

سياسة | September 25, 2019

اكد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل ان لبنان بلد صغير، يحوطه الكثير من التوتر وهو بحاجة لأن يحمي نفسه ليس فقط بعضلاته ولكن ايضاً بالقانون الدولي وعلاقاته المميزة مع الآخرين وصداقاته مع البلدان الأخرى وهذا الأمر لا علاقة له بانتهاك سيادة لبنان وحقه بالدفاع عن أرضه وانتهاك سيادته في حال تعرضه لاعتداء اسرائيلي وهذان الأمران غير مرتبطين . الجميل كان يتحدث في خلال ندوة نظمها جهاز العلاقات الخارجية في حزب الكتائب بالتعاون مع مع مؤسسة كونراد ادناور بعنوان “اي سياسة خارجية للبنان – بناء حياد القرن الواحد والعشرون” وقد حضر الندوة الرئيس أمين الجميّل، الرئيس ميشال سليمان، النائب نديم الجميّل، النائب الفرنسي غواندال رويار، ممثل مؤسسة كونراد أديناور في لبنان مالتي غاير، السفير التركي هاكان تشاكل، السفيرة السويسرية مونيكا شموتز، القائم بأعمال السفارة الكويتية عبدالله شاهين، رئيسة منظمة NRGI في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوري هايتايان، رئيس الوحدة السياسية في منسقية الامم المتحدة في لبنان السفير علاء عبد العزيز، نائب رئيس الكتائب الدكتور سليم الصايغ، الدكتور فؤاد ابو ناضر، السفير السابق ناصيف حتي، العميد المتقاعد الياس حنا وعدد من المهتمين بالشأن والمدعوين ،وجرت في خلال الندوة مناقشة اكثر من محور على علاقة بموضوع حياد لبنان تحدثت فيها الشخصيات المشاركة. ورأى الجميل ان امام اللبنانيين خيارين الأول هو الاستمرار بالاستعانة بالخارج لخوض معارك داخلية ما يفسح في المجال امام اهتزازات نشهدها كلما اهتزت المنطقة او كلما قام صراع بين طرفين في المنطقة او العالم او اعتماد خيار آخر بتحييد لبنان لتأمين استقراره ما ينعكس على سلامة الناس وامنهم وامل اللبنانيين وشبابه بمستقبل افضل كما على فرص العمل وكل مستويات الحياة اليومية. ووجه الجميل نداء باسم حزب الكتائب الى الدولة اللبنانية بكل مكوناتها من فخامة رئيس الجمهورية الى رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب وكل من هو شريك في السلطة كما الى المجتمع الدولي الملتئم في نيويورك قريباً قائلا:” حان الوقت لاراحة لبنان ومنحه عطلة من الصراعات والدمار والحروب ليتطلع الى السلام الشامل بالداخل واستعادة صداقاته وموقعه في المجتمع الدولي ليعود صوته مسموعاً من قبل دول العالم وهذا الشيء لا يتحقق الا من خلال اعتماد الحياد للبنان والذي نريده بالشراكة بين الدولة اللبنانية والمجتمع الدولي.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!