الرئيس الجميّل مختتما زيارته لسيدني ومنتقلا الى ملبورن: لمواجهة الفساد بسياسة عملية حازمة بعيدة من شعبوية التصاريح

سياسة | April 5, 2019

أعرب الرئيس أمين الجميّل عن اسفه وخوفه في آن ازاء الوضع اللبناني من منطلق أن مؤسسات الدولة شبه معطلة ، والاقتصاد في حالة غير مطمئة، والإنماء مفقود ، والسيادة منقوصة. الا أنه ورغم المشهد الملبد، أكد الرئيس الجميّل امام وفد الجالية اللبنانية في ملبورن ان الرهان لا يزال قائماً على إرادة الشعب اللبناني المؤمن بلبنان والتواق الى العيش بحرية وكرامة.
ودعا الى مواجهة الفساد بسياسة عملية حازمة بعيدة من شعبوية التصاريح وقال: إن الفساد ينهش جسد الدولة لدرجة افلاسها ، وان مؤسسات الدولة تتطلب الرشد والشفافية .ورداً على سؤال، اعتبر الرئيس الجميّل ان حزب الكتائب الذي لم يكن جزءاً من التسوية التي أتت بالعماد عون رئيساً للجمهورية، لا يقود ثورة هدامة بل يمارس المعارضة الشريفة والبنّاءة، لافتاً الى ان لبنان يدفع ثمن مشاكل الشرق الاوسط والمنطقة التي لم تعرف الراحة منذ العام ١٩٤٨ .
وكان الرئيس الجميّل قد اختتم زيارته لسيدني وانتقل الى ملبورن يرافقه منسق استراليا لحزب الكتائب جورج حداد ، ورئيسة قسم سيدني لودي أيوب والرئيس السابق للقسم بيتر مارون.
وبدأ الرئيس الجميّل ترافقه السيدة عقيلته، لقاءاته في ملبورن وكان في استقباله قنصل لبنان العام في فكتوريا الدكتور زياد عيتاني وحشد من الكتائبيين وعدد من ممثلي الأحزاب وابناء الجالية.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!