الربيع: النظام الدولي لا يمكن أن يشكل ضماناً للعلاقات الاستراتيجية

خاص | February 19, 2019

قوم الكاتب السياسي منير الربيع مؤتمر وارسو وقمة سوتشي، ولاحظ في حديث الى مانشيت المساء من صوت لبنان ان كل النظام الدولي لا يمكن ان يشكل ضماناً للعلاقات الاستراتيجية.
ولاحظ ان العنوان الذي انطلق منه مؤتمر وارسو في البداية المحدد بمواجهة ايران، تبدل ليصبح مواجهة التحديات التي تعترض دول الشرق الاوسط.
واشار الى ان المؤتمر لم يخرج ببيان سياسي واضح، انما اظهر ان الاولوية الاميركية هي لمواجهة ايران، وانفتاح اسرائيل على العرب، الذين يفتقدون لخطة سياسية واضحة لمواجهة ايران وتمددها في المنطقة.
واعتبر ان هذا الاختراق على الخط العربي الاسرائيلي قد يؤدي الى القضاء على القضية الفلسطينية، وهو ما سيرتد سلباً على العرب، بعد الاحداث في سوريا وتحولها الى مناطق نفوذ، فتستفيد اسرائيل، كما هو الحال بالنسبة للتعاطف الذي ستحصده ايران من شعوب المنطقة..
واضاف ان القضية الفلسطينية ايضاً ليست هي فقط ضحية وارسو، انما ايضاً ضحية العديد من الصراعات العربية.
واشار الى ان قمة سوتشي حملت خلافات روسية ايرانية تركية، ما يعكس توجه كل طرف الى تحقيق مكاسب اكثر.
ورأى انه في المدى الاستراتيجي، هناك تركيز اميركي على اخراج الايرانيين من سوريا، علماً ان الاميركيين لم يعملوا جدياً لقطع ” الكوريدور’ من ايران الى بيروت، في وقت ان اي تغيير بقواعد الاشتباك سيكون مرتبطاً بالدور الروسي.
وتطرق الى كلام وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في مؤتمر ميونيخ، عن خطر نشوب حرب مع اسرائيل، بانه كبير، وقال ناقلاً عن مصادر مطلعة ان ظريف بدا متوتراً في هذا المؤتمر على خلاف عادته، وحصل اكثر من اشتباك مع وزراء اوروبيين.
واذ لفت الى التحرك الذي تقوم به سلطنة عمان، اشار الى ان اجتماع الاستانة في الشهر المقبل، على الرغم من الاختلافات، وسعي روسيا امساك العصا من وسطها، فيما ايران تريد تغيير وضعيتها، عبر التلويح بتغيير قواعد الاشتباك، كما سبق وهدد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.
واعتبر ان الامور تتجه على المدى البعيد الى توافق اميركي ايراني يدخل الاسرائيلي على خطه، معتبراً ان هناك نقاط التقاء عدة.
المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!