الزغبي لمانشيت المساء: الشهيد بيار الجميّل اول من دعا الى الثورة

خاص | November 22, 2019

راى الكاتب السياسي الياس الزغبي ان ما يجري اليوم على الساحة اللبنانية يمكن ان يشكل ترجمة لمجموعة مبادرات وشعارات الوزير الشهيد بيار الجميّل الذي دعا الى انتفاضة شبيهة من تلك التي نعيشها اليوم وكان رهانه كبيرا على شابات وشباب لبنان الذي راهن عليهم لبناء لبنان جديد بعيد كل البعد عما كان قائما من قبل.

من جهته عبر رئيس مصلحة طلاب الكتائب زخيا الأشقر عن فخره بما يجري اليوم لأنه شكل امتداد لما كان يسعى اليه الشهيد بيار الجميّل وما يسعى الى تحقيقه رئيس الحزب النائب سامي الجميل ومن خلفه القيادة الكتائبية التي اجرت مراجعة لم تجريها أحزاب اخرى فحضرت متأخرة في ساحات الإعتصام والتظاهر.

جاء ذلك على لسان الزغبي والاشقر اثناء مشاركتهما في حلقة خاصة عن الشهيد بيار الجميّل من “مانشيت المساء” عبر صوت لبنان  والتي خصصت للحديث عن النقاط المشتركة التي تجمع بين اهداف انتفاضة اليوم ودور الشباب فيها  وما نادى به الوزير والنائب الشهيد بيار امين الجميّل  ولالقاء الضوء على جانب منها مع من زامله في تلك الفترة من جيلين: جيل الامانة العام لـ 14 آذار سابقا ممثلا بالكاتب السياسي الياس الزغبي وجيل الطلاب ممثلا برئيس مصلحة الطلاب في حزب الكتائب زخيا الأشقر.

وقال الزغبي ان أفكار بيارالجميّل ورؤيته تتجسد في الانتفاضة وهو موجود في كل ساحة وفي نداء كل شاب وصرخة كل متظاهر. فخطابه منذ تلك المرحلة كان حيويا وعقلانيا وأخلاقيا قريبا من الناس. ورغم حماس الشباب حافظ على الخطاب الهادئ والموزون ولكن بمضمون قوي وحاد ولم يسىء الى احد من اللبنانيين ولم يكن يعتبر ان له عدوا يقدم على اغتياله. واعتبر ان الشهيد الجميل تصرف بحسابات وطنية انطلاقا من مهامه الحكومية في وزارة الصناعة مشيرا الى ان استهدافه لكان لكونه رمزا للشباب المندفع والثائر ما يؤدي الى حالة شبابية واعدة جدا مع طرح تقدمي ومستقبلي فبات مستهدفا.

وأضاف:”ان ما يحصل اليوم امتداد لحركة 14 آذار بعد تفككها لأسباب شخصية وخلاف حول الخيارات التاريخية التي خرقها البعض مع وعي اكبر وقدرة اكبر على التاثير. وقال انها بلا شك حالة مدهشة وثورة غير مرتدة اي انها لا تعود الى الوراء، فقد تطورت بعدما بدأت احتجاجا وتحولت الى انتفاضة فثورة مستدامة.

ورأى الزغبي ان الانتفاضة انقذت لبنان يوم الثلاثاء الماضي من خلال تعطيل اجتماع مجلس النواب من النظام المجلسي الخطير فلبنان لا يعيش الا بنظام جمهوري ديمقراطي صحيح وهذه ارادة الشباب اليوم. متمنبيا ان يؤدي العمل اليوم الى التأسيس لثنائية ديمقراطية فعلية لان مآل الثورة شئنا ام أبينا نحو شرعية واحدة. وختم مؤكدا ان تضحية بيار الجميّل اثمرت اليوم لاول مرة، وها نحن نشعر اليوم ان دم بيار الجميّل لم يذهب سدى كما قالت والدته الشيخة جويس امين الجميل في رسالتها اليوم.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!