الصايغ: موقفنا يتعدّى “الحرتقات” السياسية الى المبدأ القيمي التأسيسي

خاص | December 23, 2017

inside_news

‏أكد نائب رئيس حزب الكتائب الوزير  السابق سليم الصايغ أن “موقفنا يتعدّى “الحرتقات” السياسية الى المبدأ القيمي التأسيسي.” وقال: ‏”عندما نتعرض لان نكون دولة فاشلة في ظل دور الحكومة الحالية عليك الذهاب الى المرجعيات التأسيسية للوطن منها البطريركية التي يتخطى دورها النظام وشكل الاداء التفصيلي.”

الصايغ وفي حديث الى برنامج “اليوم السابع” من صوت لبنان، قال: ‏’المعارضة نجحت وكلّما اشارت المعارضة الى فشل لدى الحكومة هو نجاح لمشروع الدولة في لبنان ورسالة البطريرك في الميلاد والمحافظة على الامانة.”

‎ ‏وقال: “كان يجب ان تفتح عودة الحريري صفحة جديدة ويقول اين أخطأوا واين اصابوا ويقول اننا اجرينا فحص ضمير ولكن كل همهم كان ترميم الحالة الحسابقة التي ولّدت الازمة الحالية اي انهم لم يفهموا ما حصل  ولم يتعلّموا.”

واعتبروا ‏انهم يريدون ان يفشلوا اي شيء لا يمر بالتطبيع المباشر والفوري مع النظام السوري وهذا ما نحن ذاهبون اليه شاء من شاء وابى من ابى رغم الكلام المعسول فيما واقع الامور مختلف ويأخذك لان تتبنّى الامور كلها الموقف الذي يصاغ في حارة حريك.

الصايغ ‏أكد أن الكتائب لم تغيّر رأيها انما بقيت ثابتة كما انها لم تشترِ ولم تبِع ولم تدوّر الزوايا ولم تدخل بمنطق الصفقات ومن الطبيعي انها ستقف ضد مكب برج حمود وتهجير منطقة ساحل المتن والصفعة للسلطة ستكون في الانتخابات النيابية.

وأضاف: ‏”ذاهبون الى الانتخابات بفرح المؤمن والملتزم والحر الذي سيقاوم الظلم وتحالف الظلم والطغيان وتحالف افقار الناس وضرب الحريات في لبنان وسنكشفهم مع اعطاء الحلول البديلة وهناك امكانية للتغيير.”

وقال الصايغ: “هناك محاولات سياسية لتدجين القضاء ليس فقط من خلال التشكيلات انما ضُرِب من خلال القاضي شكري صادر الذي رفض ان يمرّر ملفات الفساد والصفقة السياسية بشكل واضح وصريح.”

وشدد ‏على اننا نتحوّل الى دولة امنية بوليسية وهذا ما سنقاومه بكل الوسائل الديمقراطية المتاحة في لبنان وخارج لبنان.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!