leaderboard_ad

العميد ملاعب: الإنتصارات على الارهاب في العراق خيضت تحت غطاء القوة الجوية الأميركية

خاص | January 10, 2020

راى العميد المتقاعد ناجي ملاعب ان مظاهر الإحتجاجات التي شهدها لبنان منذ 17 تشرين الأول الماضي شكلت “انتفاضة رأي عام” تجاوزت كل ما كان محظورا في لبنان وفتحت الآفاق على الكثير مما هو مطلوب لنتحول الى دولة متقدمة قابلة للحياة والتطور.

وقال العميد ملاعب أثناء مشاركته في حلقة “مانشيت المساء ” من صوت لبنان ان هذه الانتفاضة قادت الى تكليف شخص مستقل لتاليف الحكومة من خارج الطاقم السياسي وتحديدا نادي رؤساء الحكومات اللبنانية وكانت له تجربة ناجحة في بناء جامعة عمان في سلطنة عمان ودعا الجميع لتسهيل مهمته لتشكيل حكومة من الإختصاصيين بدل الخوف منه وامكان الوصول الى مرحلة التخلي عن الطاقم السياسي الذي يحاول تقديم مصالحه الشخصية بدلا من العمل من اجل المصلحة العامة.

وقال العميد ملاعب ان ما سعى اليه الرئيس المكلف لتشكيل حكومة مستقلة من التكنوقراط والاختصاصيين يتعرض لحملة سياسية مفاجئة جراء اصراره على تطبيق الدستور  بالتنسيق مع رئيس الجمهورية بعيدا من ادوار الساعين الى الهيمنة وادارة الحكومة عن بعد او بواسطة الـ “روموت كونترول” وهو امر دفع بالبعض الى السعي الى احياء وتعويم الحكومة المستقيلة خوفا على امبراطورياتهم.

ولفت العميد ملاعب الى ان عملية اغتيال اللواء قاسم سليماني كان لها تأثيرها البالغ على المنطقة باكملها وليس لبنان فقط، وان تردداتها قد تكون خطيرة وخصوصا إذا ما تطورت العمليات العسكرية في المنطقة ضد عسكريين او دبلوماسيين اميركيين ذلك أن الإدارة الأميركية الحالية لن تتساهل مع مثل هذه الأعمال وستكون ردة فعلها قاسية لن توفر رؤوسا كبيرة ومواقع استراتيجية هامة.

وقال ان الرد الإيراني الذي نفذ في العراق لا يمكن اعتباره اكبر من “عملية احتوائية” معروفة النتائج بغية استيعاب حالات الغضب التي تركتها عملية الاغتيال ولذلك فان اي رد آخر لن تكون له النتائج التي ترتبت على عملية الاغتيال التي طالت رجلا لعب دور “خيط المسبحة” في تجميع حباتها من القوى المؤيدة لإيران فتحولوا أذرعة لها في اكثر من دولة.

واخيرا اعتبر العميد ملاعب ان السعي الى سحب القوات الأميركية من العراق مستحيل فكل الانتصارات التي سجلتها الحرب على الإرهابيين والتي شاركت فيها القوى بما فيها تلك التي شكلتها ايران خيضت تحت غطاء القوة الأميركية الجوية وتلك التابعة للتحالف الدولي.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!