المطران حداد: بكل أخوّة…الفلسطيني أصبح مزعجا وليرتب وضعه الداخلي بإنتظار العودة

خاص | October 30, 2018

أكد راعي ابرشية صيدا ودير القمر وتوابعها للروم الكاثوليك المطران إيلي حداد أن الأحداث الأخيرة التي جرت في مخيم المية ومية أدت الى حركة نزوح من القرية بسبب الرصاص الذي وصل الى البيوت وشكل خطر على العائلات وقائل: “بكل أخوة…الفلسطيني أصبح مزعجا” داعيا الفلسطينيين الى ترتيب وضعهم الداخلي للعيش بكرامة بإنتظار العودة.
وأوضح أن المخيمات قنبلة موقوتة لا نعرف متى أو لماذا تنتفجر ما يسبب لنا العيش بقلقل دائم داعيا الى مؤتمر دولي لمعالجة الوضع الفلسطيني في لبنان إجتماعيا، قانونيا وتحسين أوضاع المخيمات.

كما شدد المطران حداد على ان الفلسطيني يستأجر لغير قضيته بسبب الفقر والفوضى متمنيا إعادة تفعيل الاونورا، قائلا “نشعر أن المجتمع الدولي يسير نحو توطين الفلسطينيين”.

أخيرا، أكد المطران حداد على أهمية الحسم العسكري وضرورة دخول الجيش الى المخيمات والإبتعاد عن الحلول الوسطية لأن الجميع مسؤول عن هذا الواقع .

أمّا قائد الأمن الوطني الفلسطيني “اللواء صبحي أبو عرب”فتمنّى خلال اتصال هاتفي أن لا تتكرّر الإشتباكات داخل مخيّم “الميّة وميّة”مرّة جديدة متّهماً أطرافا خارجية بدفع الفلسطنيين داخل المخيّم إلى التقاتل وأشار إلى الإتصالات التي جرت مؤخراً لوقف إطلاق النار لاسيّما من قبل حزب الله وحركة أمل مؤكداً الإلتزام بها .

وفي اتصال مع رئيس بلدية “الميّة وميّة”رفعت بو سابا شدّد على أنّ الحل بيد الجيش  موضحاً أنّهم في حالة ترقّب وإنتظار في الوضع الراهن ولو أنّ الرصاص هدأ نوعاً ما .

وأكّد بو سابا أنّه ضدّ السلاح العبثيّ لأنّه يجب أن يصوّب بالإتجاهات الصحيحة لا العكس .

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!