الموازنة: نقاط كبيرة عالقة وصمت سياسي مريب

سياسة | May 6, 2019

inside_news

رأت صحيفة “النهار” ان ما أمل به رئيس الحكومة من اقرار الموازنة قبل رمضان،  لن يكون متاحاً اليوم أو غداً في مجلس الوزراء، اذ ان النقاط العالقة لا تزال ‏كبيرة ، وقد دخلت المناقشات الامتحان الصعب في ظل رفض شارعي لمعظم البنود التي تؤدي الى خفض العجز، ‏وصمت سياسي مريب حيال دعم الاصلاحات التي بدا الخوف من اضاعتها في اللحظة الاخيرة مع اسقاط معظم البنود ‏الاساسية والاكتفاء بعملية تجميل ستضع لبنان في موقف حرج امام المجتمع الدولي، ولا سيما منه الدول التي تعهدت ‏المساعدة في مؤتمر “سيدر” والتي اشترطت اصلاحات يحار المتابعون في العثور عليها في بنود الموازنة‎.‎
وعلى وقع الاضرابات والاحتجاجات، اشارت النهار الى ان الحكومة ستعاود جلساتها اليوم للبحث في مشروع الموازنة في ظل تجاذبات بين ‏من يدعو الى الاسراع في اقرار موازنة تقليدية لا تثير استياء الفئات الشعبية، ولا تؤدي الى خلاف مع المصارف، ‏خصوصاً ان مهلة الصرف على القاعدة الاثني عشرية تنتهي آخر أيار الجاري، وان الدولة ستواجه مشكلة في ‏الصرف بعد هذا التاريخ، ومن يصرّ على بنود اصلاحية لعدم الوقوع في فخ خسارة التعهدات الدولية وتالياً خسارة ‏لبنان الفرص المتاحة للحصول على مشاريع ومساعدات لا يمكنه من دونها الاستمرار‎.‎‎
وبات واضحاً ان مجلس الوزراء قد يمدّد مناقشاته الى نهاية الاسبوع الجاري أو الى الاسبوع المقبل توصلاً الى حل ‏يرى مراقبون انه لن يكون سهلاً في ظل عدم اتفاق سياسي يتجلى تارة باخفاء معلومات في الموازنة، وطوراً ببث ‏شائعات عن بنود فيها، ما يوسع الخلافات.

المصدر: النهار

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!