بول مرقص: القيود المصرفية الراهنة هي نتيجة سوء إدارة الحكومة والفساد

خاص | November 25, 2019

اضاء برنامج نقطة عالسطر على الاجراءات المصرفية فإعتبر رئيس منظمة جوستيسيا الحقوقية الدكتور بول مرقص ان القيود المصرفية الراهنة هي نتيجة سوء الإدارة الحكومية والفساد وعدم المعالجة الاقتصادية المزمنة، وبصرف النظر عن التحفظّ المبدئي عليها كونها تخالف مبادىء الاقتصاد الليبرالي الحرّ المنصوص عليها في الدستور ، ترمي الى ابقاء المصارف والحفاظ على مجمل أموال المودعين .

وعن سؤاله حول كيفية وضع هذه الإجراءات أجاب مرقص :” في الأصل يجب صدور هذه الاجراءات إذا كانت واجبة ، بموجب قانون عن مجلس النواب أو أقلّه بموجب تنظيم واضح وعادل ومفصّل يصدر عن السلطة النقدية الأمر الذي لم يتمّ ” شارحاً الإجراءات القانونية التي يعود لكل من مصرف لبنان إتخاذها في ضوء الممارسات المصرفية الحالية ، كذلك أشار الى حقوق العملاء والمودعيـن إزاء هذه الاجراءات .

الخبير الاقتصادي الدكتور ايلي يشوعي اعتبر ان الوضع الحالي هو نتيجة سوء إدارة وسوء امانة من قبل المصارف في كيفية استعمال الودائع المصرفية ، وسأل: هل كانت جيدة ، وإدارتها جيدة ايضاً؟ مضيفا: بالتأكيد ” لا ” كانت هناك سوء إدارة وسوء امانة.

ولفت يشوعي الى ان ادارة الدولة للمالية كانت في غاية السوء فهي طوال 25 عاما لم تستطع وكل الحكومات ان تحوّل كل القروض الى تنمية اجتماعية ، والى نمو إقتصادي ،وانماء جغرافي متوازن بل فشلت في كل هذه الامور ، اي انها عجزت عن بناء إقتصاد وعن تسديد اي مبلغ من ديونها واكتفت فقط في دفع الفوائد.

وحمل يشوعي مسؤولية ازمة السيولة اليوم الى النظام المصرفي المتمثل بالبنك المركزي وبالمصارف التجارية الذين هم مؤتمنون على سلامة ودائع الناس، ورأى ان الازمة السياسية من الصعب حلها واذا إستمرت فهي ستسرّع الانهيار المالي والاقتصادي للبلد.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!