بيضون: كل مشاريع الكهرباء يجب أن تخضع لتقييم الأثر البيئي والصحي والاجتماعي

خاص | May 10, 2019

اضاء برنامج نقطة عالسطر على وصلة المنصورية فأوضح مدير عام الاستثمار السابق في وزارة الطاقة والمياه غسان بيضون انه بمجرد ان تكون خطة الكهرباء مزمنة وتعود الى اواخر التسعينيات يعني انها جدية وليست سطحية وعابرة ، اضاف: الجهات السياسية التي كانت تعترض على تنفيذ وصلة المنصورية اصبحت توافق عليها اليوم مما يعني ان بعض الكتل السياسية لها وجهات وتستخدم الوجه المناسب وفق الظروف ، واعتبر ان الذي تغير اليوم هو القدرة على تنفيذ هذا المشروع بالقوة.

ورأى بيضون ان هذه الخطة ضرورية ولكن الصيغ التي يتم التنفيذ على اساسها فيها إشكالات يجب مراعاتها وإعادة النظر بالكثير منها .

ووضع بيضون طعناً بالقانون 129 في إطاره الواقعي والصحيح والذي فيه إشارة واضحة بمخالفة وعدم احترام القوانين في حين ان كل قرارات وصلاحيات مجلس الوزراء وكل القوانين الموضوعة يجب احترام قوانينها وهنا استغرب كيف يصدر قانون يوقف تنفيذ قوانين نافذة ، واشار الى انه ليس هناك من مبرر سوى ان هناك اشكالية وصعوبة ومخالفات ضمن الخطة والجهة التي تقف وراءها تريد تنفيذها على طريقتها ووفق مزاجها دون مراعاة الاصول .

ولفت بيضون الى ان الخطة غير صحيحة ولها وجه آخر غير معلن وهناك مواقف وتجارب تؤكد بوجود مخالفات ارتكبت خلال المراحل السابقة والتي أدت الى تأخير تنفيذها ، ورأى انه يمكن تأجيلها الى حين معالجتها بشكل جدي ، فهي ضرورية ولكن الصيغ التي تتم على اساسها يجب اعادة النظر فيها .

واعتبر انه بالرغم من ان الخطة متنازع عليها منذ سنوات ، تنفذ اليوم لأن توازن القوى السياسية اختلف ، وشدد على ان كل مشاريع الكهرباء وفق قوانين وزارة البيئة يجب ان تخضع لتقييم الاثر البيئي والصحي والاجتماعي ، وبمجرد وجود دراسات متناقضة حول خطورتها على صحة المواطنين يجب إعادة النظر فيها ، وعن رفض وزارة الطاقة تأليف لجنة حيادية وفقا لإقتراح النائب سامي الجميل قال : اذا لم يستطيعوا السيطرة على اللجنة فهم لن يقبلوا بها ، ورأى انه يمكن تأجيل هذه الخطة الى حين إيجاد الحل الانسب .

المستشار الاقتصادي والبيئي ايلي ابو سليمان اشار الى انه اجرى بالامس اتصالا مع احد الباحثين في مؤسسة الكهرباء والذي قام بدراسة لمدة 25 سنة على بعد 300 متر والتي اكدت وجود ضرر على المواطنين نتيجة التوتر العالي ولفت الى وجود تقارير جديدة من الاتحاد الاوروبي تمنع مد خطوط التوتر العالي فوق الاحياء السكنية .

الدكتور في الفيزياء التطبيقية انطوان تابت لفت الى ان الدراسات الخارجية تشير الى ان الخطر الاول للتأثير الكهرومغناطيسي هو على الاطفال دون 16 سنة والتي تؤدي الى اصابتهم باللوكيميا والى زيادة سرطان الثدي لدى النساء دون سن 50 ، واكد وجود اختلاف للتأثير بين شخص وآخر .

كما تخللت الحلقة مداخلة لعدد من الاهالي استنكروا ما حصل معهم بالامس ولفت احدهم الى انه طلب منهم عدم الادلاء بإي تصريح بعد خروجهم من اجتماع بكركي لكنهم تفاجأوا ببيان بكركي الذي كان معاكسا للبيان الذي صدر سابقا واكد ان خطة الوزيرة بستاني هي استمرارية للخطة السابقة مؤكدين استمرارهم في الاعتصام.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!