خوري: ممنوع على الرابطة المارونية أن تكون طرفاً

خاص | March 13, 2019

اضاء برنامج نقطة عالسطر على ملف إنتخابات الرابطة المارونية.

المرشح لمركز رئيس الرابطة غسان خوري أشار الى انه موجود في الرابطة منذ 27 عاما من خلال عدة مؤسسات ومنظمات مارونية، مؤكداً ان الرابطة يجب ان يكون لها مصدر لتمويل اللجان مثل التربية والصحة والمناطق من اجل تنفيذ برامجها.

واكد خوري انه كان هناك سعياً لتفادي اي نوع من الانتخابات نظراً الى الاجواء التي ترافقها، كما طلب منهم عدم حصول مواجهة على الساحة، مضيفاً: حصلت مفاوضات منذ اكثر من شهر ولكن لم نصل الى نتيجة كي نتوحد ولا تحصل الانتخابات، مع العلم أنني توصلت شخصيا ومن ضمن الهيئة التنفيذية والتي عددها 15 الموافقة على اثنين وبمركز نائب الرئيس، كما ان بكركي تمنت ان يكون هناك وحدة وتفاهم، واشار الى وجود مداخلات سياسية من اطراف حزبية لعدم اجراء الانتخابات.

ولفت خوري الى ان كل مرشح لديه برنامج انتخابي، والرابطة موجودة لتكون مع الجميع وتحل المشاكل كما انه ممنوع عليها ان تكون طرفا مع احد، مشيرا الى ان الرئيس الحزبي للرابطة لن يتمكن من لعب دور الرابط وسيُنظر له على انه طرف، كما دعا الى العمل على التواصل مع الموارنة في لبنان والعالم لتبادل الخبرات وتمتين العلاقات، ولفت الى انه يؤمن باللامركزية الادارية.

رئيس الرابطة المارونية النقيب الحالي انطوان قليموس اكد ان الرابطة ليست حزب سياسي اضافي على الساحة المسيحية ، وليست جمعية خيرية ولا مصرفاً لتمويل انشطة ، بل وجودت لربط الانتقاص من حقوق المسيحيين في الدولة اكانت سياسية او في الوظيفة العامة ، ولجمع الصف المسيحي حول العناوين الاستراتيجية التي تحمي الدور المسيحي وتفعله في لبنان والمنطقة.

واوضح قليموس أنه خلال ولايته، تصدت الرابطة لتداعيات النزوح السوري من خلال المؤتمر الذي جمع كل الفاعليات السياسية، والعودة الآمنة نحن اول من اطلقها عوضاً عن العودة الطوعية التي كانت تنادي بها المؤسسات الدولية الداعمة لمساعدة النازحين ، كما دعينا الى تعليم المنهج السوري في لبنان .

كما تحدث قليموس عن الوقفة الصلبة الى جانب الموظفين الاكفاء ونظيفي الكف في الدولة ، واشار الى ان رسم الرابطة السنوي 400 $ هو لتغطية التكاليف والانشطة وعلى الساعي الى المركز ان يعي المسؤولية وما هو بحاجة اليه المجتمع المسيحي.

نائب رئيس المجلس التنفيذي توفيق معوض اشار الى ان النظام الداخلي بحاجة الى تعديل كون القطاعات غير ممثلة فيه ، وإلاّ فالرابطة ذاهبت الى فولكلور إنتخابي .

الصحافي والناشط انطون سعد لفت الى انه عضو في الرابطة ولكنه لن يشارك بالانتخابات ، ويعتقد ان هناك بعداً كبيرا عن الثوابت المارونية والانفتاح والهجوم الفكري ، مشيرا الى ان القوة هي في الفكر الثقافي والعودة الى الينابيع والمحبة .

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!