روحانا: يجب العمل على تغيير قوانين الأحوال الشخصية لإعادة الاعتبار للمرأة

خاص | November 30, 2018

اضاء برنامج نقطة عالسطر على ملف اقتراح تعديل قانون العنف الاسري، ورأت رئيسة جمعية “كفى” زويا روحانا انه عندما اقرّ قانون العنف الاسري في العام 2014 تضاعف 3 مرات عدد النساء الذين لجأن الى “كفى” للمساعدة والاستفادة من هذا القانون ، واشارت الى انه في خلال ثلاث سنوات من التجربة كنا على تواصل دائم مع القضاة المعنيين بتطبيقه كما كنا نطلع على ابرز النواقص التي تشوب هذا القانون لإيجاد الحلول. اضافت : عقدنا طاولات مستديرة عدة مع قضاة برعاية وزراء العدل إستناداً الى دراسات قمنا بها حول كيفية تطبيق قانون العنف الاسري توصلنا بنتيجتها الى مجموعة من التعديلات تبنتها وزارة العدل ووزارات اخرى وطرحت من خارج جدول الاعمال في مجلس الوزراء في آب 2017 ، وما زالت في الادراج نتيجة التدخلات الدينية.

واشارت روحانا الى انه تمت ممارسة الضغوطات على بنات الضحية رولى يعقوب لتغيير شهادتهن. ولفتت الى اننا نعيش في ثقافة ذكورية لذلك يجب العمل على تغيير قوانين الاحوال الشخصية لإعادة الاعتبار للمرأة .

أكد وزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسابيان ان تجريم التحرش الجنسي اقر في مجلس الوزراء عام 2017 وتمت احالته الى المجلس النيابي واليوم هو في عهدة اللجان النيابية المختصة. وتمنى اوغاسابيان ان يكون مشروع القانون اولوية عند لجنة الادارة والعدل لانه لا يجوز ان يبقى  في الادراج .

السيدة ليلى والدة الضحية رولى يعقوب سألت: ابنتي الوحيدة قتلت على يد زوجها امام اعين بناتها فأين العدالة ؟ هل يقبل القاضي هكذا حكم لو ان ابنته هي الضحية ؟ وقالت: ان بنات رولى غيرّن افادتهن خوفا من ان يقوم والدهن بقتلهن، مضيفة:  “ذاهبون الى التمييز لمتابعة القضية حتى النهاية.”

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!