رياض يمق: لتنظيم البيت الداخلي لبلدية طرابلس

خاص | October 17, 2019

inside_news

إستضاف برنامج  “بيئتنا حياتنا”  رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق الذي إستلم مهامه كرئيس للبلدية في 1 آب 2019،  بعد أن كان عضوا فيها منذ عام 1998 ، وكان مسؤول عن لجنة الشباب والرياضة ، وكذلك عن اللجنة الطبية. 

يمق أكد أن تربية الإنسان هي الأساس، وأن بناء البشر قبل بناء الحجر، وأن حبه  لطرابلس دفعه للعودة بعد أن درس الطب في إيطاليا وعاش فيها لمدة 22 سنة.

وقال: “حتى الآن لم يتم إنتخاب رئيس لإتحاد الفيحاء، حيث جرى العرف على أن يكون رئيس بلدية طرابلس هو رئيس الإتحاد الذي يضم الميناء ، البداوي والقلمون.”

 وتطرأ الى محطة تكرير مياه الصرف الصحي ، التي تم تدشينها منذ أكثر من 10 سنوات وهي لا تعمل حتى الآن، وأكّد أن المجلس البلدي حينها كان ضد قرار إنشاء هذه المحطة، لعدم ثقته بالمشاريع السابقة في طرابلس، وتمنى على الدولة مساعدة المدينة لإنهاء هذا الأمر الذي أدّى الى تلوث مياه نهر أبو علي بعد أن كان هذا النهر من أنظف الأنهار، وأطلق صرخة للمسؤولين لمساعدة المدينة التي تحتوي على آثار مملوكية ، وصليبية ومنها حمام عز الدين، وحمام العبد والحمام الجديد، ووجّه عتبه  لوزارة الثقافة، لعدم ترميم الأبنية التراثية .

وتحدث عن قرار تنظيم البيت الداخلي للبلدية إبتداء من الموظفين، وقرار تنظيم المخالفات على الأرصفة والأملاك العامة وتنظيم الكيوسكات برخص من البلدية،  وبدأوا بشارع 32 الذي يعتبر الأكثر ثراء في طرابلس.

وأضاف أن مشروع فرز النفايات من المصدر ضرورة، وأنهم بدأوا بهذا الأمر على صعيد إتحاد بلديات طرابلس . وشدّد على أهمية إشراك الشباب ، وكذلك الجمعيات الكشفية  بنشاطات هامة في المدينة، ودور المرأة في التوعية، وأن هدفه وطموحه هو تكاتف كل أهالي طرابلس ، متمنيا عودة المدينة إلى أيام ما قبل 1975 حيث كانت ملتقى الأديان ، ولا تزال أسماء الشوارع حتى الآن تؤكد على تاريخها العريق ، كشارع الكنائس، وشارع مار مارون وشارع المطران.

 

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!