زينة الحلو: صدمني دفاع رئيس الجمهورية عن الهرطقة الدستورية المعتمدة

خاص | November 14, 2019

اعتبرت الباحثة والناشطة السياسية زينة الحلو في حديث لمانشيت المساء، ان التهديد والتهويل بالفتنة، وما رأيناه في جل الديب هي افلام محروقة تلعبها السلطة، فالمواجهة هي بين شعب وسلطة تتحدى وجعه وحقه، وارادة  الشعب والتضامن الوطني غير المسبوق، سيقفان سداً منيعاً في وجه  كل المحاولات لحرف الناس عن  مسار التغيير السلمي، مشددة على ان  الشارع  ذاهب حتى النهاية في المواجهة لانه  ليس لديه  بعد  الان  ما  يخسره، والكرة اليوم  في ملعب السياسيين لتخفيف الخسائر، وضمان انتقال سلمي وسلس عبر الدعوة لاستشارات ملزمة وتأليف حكومة تحاكي مطالب الشعب مع  صلاحيات  استثنائية لتتمكن من ادارة الانهيار لااقتصادي والمالي من دون التأثير على  الطبقات  الاكثر فقراً، وتنظيم  انتخابات نيابية مبكرة لاعادة انتاج السلطة وفق اي قانون انتخاب شرط ان يصار الى تكليف هيئة مستقلة بادارة الانتخابات .
واستغربت الحلو، قصر النظر لدى اركان  السلطة في طريقة التعاطي مع الشارع، وقالت: صدمتني الصورة واللهجة التي تحدث بها رئيس الجمهورية في اطلالته الاخيرة، ودفاعه عن الهرطقة الدستورية المعتمدة في الاصرار على ضمان تشكيل الحكومة قبل تكليف رئيسها.
واضافت: الرئيس عون وفي ظل الازمة السياسية والاقتصادية الخانقة يؤخر التكليف، وهو بذلك يتمثل بالرئيس اميل لحود الذي أخر تكليف الرئيس نجيب ميقاتي شهراً ونصف.
وشددت على انه من غير المقبول عودة الرئيس سعد  الحريري لترؤس الحكومة العتيدة، لانه اثبت فشله شأنه في ذلك شأن سائر الطبقة السياسية الحاكمة.
وعن رفض الحراك وساطة الرئاسة الفرنسية، ذكرت الحلو، بأن الطرف الفرنسي هو الذي حرر الحريري من الرياض، وهو يغطي الطبقة الفاسدة ويدعم النظام الطائفي ، وعلى الرغم من معرفته المسبقة بفسادها ونهبها للمال العام حرص الفرنسيون على  تنظيم  مؤتمر سيدر، قبل شهر من الانتخابات  النيابية لـتأمين دعم مالي ب 11 مليار دولار.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!