سابا: محطات تكرير المياه مهمة جداً.. الأسعد: كنت متأكداً أن القضاء سيتحرك

خاص | December 3, 2018

اضاء برنامج نقطة عالسطر على فضائح محطات التكرير ومجرور الرملة البيضاء فأكد محافظ بيروت السابق المهندس نقولا سابا ان محطات تكرير المياه مهمة جدا من اجل رفع الضرر عن صحة المواطن والبيئة ووقف نزيف السياحة والمشاكل الاقتصادية .
ورداً على سؤال : لماذا تصب المجارير في البحر ؟ اجاب سابا : منذ العام 1990 كلف مجلس الوزراء مجلس الانماء والاعمار ملف محطات التحرير وعند الانتهاء منها تسليمها الى مصلحة مياه بيروت .، وتساءل سابا : لماذا محطات التكرير متوقفة عن العمل منذ 25 سنة وإنفاق اكثر من مليار دولار عليها مما يشير بأن هناك مشكلة كبيرة ، فعلى سبيل المثال محطة الضخ PS1 لا تعمل بالرغم من إنتهاء الاعمال فيها منذ 5 سنوات مما يؤدي الى ذهاب نصف مجارير بيروت الى البحر دون معالجة مما يضرّ بسمعة لبنان والسياحة والصحة العامة ،
واكد سابا ان على لجنة الاشغال البرلمانية ان تضع يدها على هذا الملف لانه كارثي لمدينة بيروت في حين ان ملف مجرور الرملة البيضاء هو متفرع من هذا الملف ،
ولفت الى انه من السهل الوصول الى المتعدي على الاملاك العامة من خلال تفريغ كاميرات المراقبة، واشار الى ان شرطة بيروت هي المسؤولة عن قمع المخالفات في الاملاك العامة ، مشيراً الى وجود 7 او 8 محطات تكرير لا تعمل .
وتوجه سابا بسؤال الى اللجنة البرلمانية : لماذا لم يتم فتح موضوع تكرير المياه في لبنان على مسمع كل النواب ولماذا قررت اللجنة تحويل موضوع مجرور الرملة البيضاء مما يعني بأن القضية اكبر من مجرور الذي هو بحجم نملة .
المهندس رياض الاسعد اكد في حديثه انه لا يطلق اتهامات بل يعطي وقائع ولفت الى وجود ثلاث فضائح هي : الرملة البيضاء والجامعة الاميركية ونزلة الكارلتون ولكن التحقيق يذهب بإتجاه الرملة البيضاء لإزاحة الانظار عن المسببين بالفيضانات في بيروت .
وقال الاسعد : كنت متأكداً ان القضاء سيتحرك لكنني لم اكن اتوقع تحرك المدعي العام التمييزي وكنت اطالب بلجنة هندسية فنيةّ مستقلة .
وتمنى دعوته من قبل لجنة الاشغال النيابية للاستماع الى معلومات يملكها عن البنى التحتية لبيروت منذ العام 1994 حتى 2012 .
واكد الاسعد ان الاعمال في المحطات انتهت في العام 2014 وقمنا بتدريب فريق من مصلحة المياه وعندما قرر القيام بالاعمال منعته بلدية الغبيري بسبب وجود مطالب لها ، وتم وقف المشروع وبعد مضي 4 سنوات سارع الجميع الآن الى تحريك المحكة بسبب وجوب مشروع عاشور ، ولفت الى انه لم تم توصيل المحطات الاولى والثانية لن تصل الى الغدير .
وفي ما يتعلق بتاريخ اعطاء رخصة الايدن باي، اجاب الاسعد : اعطيت على ايام المحافظ قالوش اي منذ عشر سنوات عندما تم تعديل البناء في المنطقة واصبح مسموحاً .
وتخللت الحلقة مداخلة لرئيس لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النائب نزيه نجم الذي اكد ان هناك اجتماعاً سيعقد اليوم عند المحافظ مع CDR بالنسبة لمحطات التكرير في بيروت ونحن بإنتظار التقارير التي ستصدر وكذلك بإنتظار النيابة العامة الى ما ستؤول اليه التحقيقات لمحاسبة كل من له علاقة بمجرور الرملة البيضا واكد بأن القضاء هو الذي يحاسب .

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!