سعد: لا خلاص للبنان إلا بتطبيق معادلة البطريرك الكبير

خاص | May 16, 2019

رأى كاتب سيرة الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، الباحث والصحافي انطوان سعد لمانشيت المساء، ان عصارة حياة بطريرك الاستقلال الثاني هي بناء حركة وطنية عابرة للطوائف تثبت جديتها، وهذا حققه واخرج الجيش السوري من لبنان، واليوم لا خلاص للبنان الا بتطبيق معادلة البطريرك الكبير.
واضاف: قوة البطريرك صفير انه كان رجلاً لا يريد شيئاً، بصفات الحبيس تمكن ان يعيش في قلب العالم ، والحزن العام لفقدانه هو لانه كان يشكل طمأنينة في زمن نعاني فيه من نقص في الرموز الكبيرة المجردة.
وكشف سعد ان صفير احبّ مواقف العميد ريمون ادة كنموذج سياسي يحتذى به، لانه رجل ديموقراطي يدافع عن الحق، لكن البطريرك حافظ على استقلاليته الكاملة واختلف مع العميد عندما قرر السير باتفاق الطائف.
واشار سعد، الى ان صفير عمل من دون كلل ومنذ اول يوم في سدة البطريركية لتحقيق اللحمة بين المكونات اللبنانية، وتوّج حياته البطريركية في تظاهرة 14 اذار 2005، وتلك كانت التظاهرة الوحيدة التي ايّدها ، لافتاً الى ان البطريرك كان يعارض التظاهرات  من منطلق انها تخالف الانتظام العام، وكانت لديه ملاحظات كثيرة على  الاداء السياسي لحركة 14 اذار.
سعد كشف ان البطريرك صفير تعلم الانجليزيه لدرجة الاتقان بالاستماع لدروس مسجلة على BBC ، واستعان بالكتب لتعلم لغة اخرى لانه كان ينوي القيام بزيارة راعوية الى اميركا اللاتينية.
واكد سعد ان البطريرك صفير ومنذ الثمانينات لم يكن يعارض الزواج  المدني شرط الا يفرض فرضاً، لافتاً الى  انه حاول مراراً ان يستصرح صفير حول الوضع  السياسي بعد الاستقالة من منصبه، لكنه كان يرفض ان  يعطي رأيا”.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!