سليمان هارون: المخزون لا يكفي لأكثر من ثلاثة أسابيع

خاص | November 18, 2019

كشف نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة المهندس سليمان هارون في حديث لنقطة عالسطر عبر صوت لبنان، انه تم تحويل مبلغ لا يتجاوز 73 مليار ليرة لكل المستشفيات وهو جزء بسيط جدا لا يكفي لمدة اسبوع او اسبوعين ولا يحّل المشكلة ، وهذا الامر الذي يدفعنا في كل فترة للقيام ” بخضة ” للحصول على دفعة من مستحقاتنا التي غالبا تكون زهيدة ، اضاف : غالبا التحويلات تتم كل شهرين او ثلاثة اشهر ، ونحن نسعرّ للجهات الضامنة كل شهر ما عدا الضمان الاجتماعي ما بين 80 و 100 مليار ليرة في حين ان كل 3 اشهر يُدفع لنا بين 70 و 75 مليار ليرة .

وكشف هارون عن انه اذا لم نحصل على مدفوعات شهرية من جميع الجهات الضامنة وليس فقط من الضمان الاجتماعي فستكون لدينا مشكلة .

ولفت هارون الى وجود مشكلة كبيرة مع المصارف فالاجراءات التي اتخذتها مؤخرا تطال مباشرة المستشفيات واول الاجراءات وقف التسهيلات المصرفية ، ووقف التحويلات الى الخارج علما ان المواد التي تستعمل في المستشفيات هي 100% مصنعة في الخارج ، في حين ان 92 من الادوية هي مستوردة ايضا من الخارج .

وكشف هارون عن ان المخزون الموجود لديهم من المستلزمات لا يكفي لاكثر من 3 اسابيع او شهر لذلك يجب ايجاد حل سريع جدا لان الاستيراد بحاجة الى حوالي الشهرين او 3 من الوقت .

اضاف : اقترحت على وزير الصحة والذي كان بدوره سيرفعه على مجلس الوزراء ان يكون هناك دفعات شهرين وبشكل دوري لكنه لم يحصل بسبب إستقالة الحكومة.

وشدد هارون على ان البطاقة الصحية هي التي تؤمن العدالة الاجتماعية .

المسؤول الاعلامي ومستشار نقابات المحطات والتوزيع فادي ابو شقرا اشار الى ان المشكلة الموجودة في البلد يجب ان تعالج بأسرع وقت ممكن ، ونحن سنعمل اليوم على ان يكون للمستشفيات وضعها الخاص .

نقيب مستوردي الادوية كريم جبارة لفت الى ان عددا من المستوردين يواجهون مشكلة مع المصارف بعدما طلبت منهم تسديد ديونهم ونحن امام عجز هائل بالسيولة . ورأى ان الحل يكمن في ان تدفع الدولة مستحقاتها وبأسرع وقت ممكن من اجل ضخ السيولة ، لأن الوضع اصبح متأزما وينذر بأزمة .

رئيس قسم الدم والاورام السرطانية في مستشفى الروم الدكتور بيتر نون اشار الى وجود ادوية سرطانية وزهيدة الثمن اساسية مفقودة من السوق وهي تؤدي الى شفاء 90% من السرطان لدى الاطفال ولا يوجد بديل لها .

مدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف الحلو اكد انه ليس من المسموح الا يتم تسليم الدواء الكيماوي للمريض بأي ذريعة وكل مستورد يرفض اعطاء المريض العلاج عليه ابلاغ وزارة الصحة ، اما موضوع المستلزمات الطبية فهي مالية وليس عند وزارة الصحة .

رئيس الديوان والمدير المالي في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي شوقي بو ناصيف اكد ان السلف هي دفعة على الحساب تعطى للمستشفيات وفقا لعملها ، اما لائحة المستلزمات الطبية المعتمدة بكل الاجهزة الضامنة فيعاد النظر بها عند الحاجة والضرورة.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!