صالح: ذاهبون إلى الانهيار في حال لم تتخذ الاجراءات المطلوبة

خاص | April 18, 2019

اضاء برنامج نقطة عالسطر على ملف الموازنة، فهنأ مدير المحاسبة العامة السابق في وزارة المال والنقيب السابق لخبراء المحاسبة امين صالح المسؤولين بإعترافهم اخيراً بوجود ازمة مالية وإقتصادية في البلد وبأننا ذاهبون الى حالة تشبه ازمة اليونان مما يدل على عمق الازمة. ورأى أننا نشبه اليونان من حيث المديونية لكن الاخير وضعه مختلف فهو في الاتحاد الاوروبي ولديه دين خارجي اما نحن فالدين لدينا داخلي ، واوضح ان سيدر هو مجموعة من القروض ستعطى لنا بفوائد التي ستزيد الدين العام.

واكد صالح ان الموازنة هي احد الادوات المالية التي تستخدمها الحكومة في رسم سياساتها المالية والنقدية والاقتصادية، وإذا لم تتخذ الاجراءات المطلوبة فنحن ذاهبون الى الانهيار والى فوضى عارمة.

واوضح صالح ان عجز الموازنة ناتج عن ارتفاع حجم كتلة النفقات على كتلة الوارادات والذي سيصل الى حدود 35 %.

ودعا صالح المواطن الى الانتفاض والنزول الى الشارع ، كما دعا المسؤولين لوضع الناس في الصورة الحقيقية للواقع.

ورأى صالح انه يجب الاستغناء عن كل توظيف عشوائي غير مستند الى مباريات الخدمة المدنية اضافة الى المستشارية ومصاريف السفر عوض الذهاب الى تخفيق رواتب المتقاعدين، واشار الى ان كل مناقصة عمومية في اي إدارة تحصل إذا لم تدرج في إدارة المناقصات هي عملية مشبوهة.

اضاف صالح: الشعب بحاجة الى انتاج سلطة سياسية جديدة كوننا ليس لدينا ثقة بالحالية ، ووضع حلول للخروج من الازمة وهي: تنقية المالية العامة عبر خفض فوائد الدين العام وإلغاء كل النفقات المهدورة والتي لا جدوى منها ، والحل الاجدى هو العمل على قانون إنتخاب جديد يؤدي الى سلطة جديدة تتبنى سياسات بديلة عن الموجودة الآن كونها فاشلة والذين قاموا بها عليهم تقديم استقالتهم للناس.

الخبير الاقتصادي والمصرفي الدكتور نسيب غبريل اكد ان المصارف ستستمر في تحمل مسؤوليتها في الحفاظ عل الاستقرار النقدي وعلى السلطتين التنفيذية والتشريعية تحمل هذه المسؤولية. واشار الى انه في حال الاكتتاب في المصارف ستكون بسندات لبنانية.

مقرر لجنة المال والموازنة النائب نقولا نحاس رأى ان الموازنة هي اساسية وتأسيسية اضاف : المطلوب من الطبقة السياسية ان تكون لها نظرة جديدة لإدارة الشأن العام ، اما بالنسبة لقانون الكهرباء فرأى انه لا يوجد فيه شفافية وهو يتعارض مع قوانين قائمة فهو إستثنائي لمرحلة إستثنائية.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!