ضاهر: قرار تعليق الإضراب يجب أن يعود للأساتذة وليس للهيئة التنفيذية.. قزي: السلطة تفتعل الخلاف بين الأساتذة

خاص | June 19, 2019

اضاء برنامج نقطة عالسطر على ملف الجامعة اللبنانية فأكد رئيس الهيئة التنفيذية في رابطة الاساتذة المتفرغين الدكتور يوسف ضاهر ان الدولة اللبنانية قائمة على ثلاث ركائز اساسية : الجيش ، القضاء والتربية والتي على رأسها الجامعة اللبنانية ، اضاف: كان من المفترض في الموازنة ان يتم اعطاءهم حقوقهم كونهم يؤمنون الوحدة الوطنية والاستقرار ومن ثم الذهاب الى حل القضايا الأخرى.

 واشار ضاهر الى ان قرار الاضراب اتخذته الهيئة العامة والتي تعد السلطة العليا في الرابطة وقراراتها تكون ملزمة لمجلس المندوبين وللهيئة التنفيذية ، اضاف : على الهيئة التنفيذية ان تدعو الهيئة العامة الى الاجتماع بصورة استثنائية كلما دعت الحاجة .

واوضح ضاهر وجود بند ينص على انه من صلاحيات الهيئة التنفيذية اخذ القرارات المناسبة في كل شأن من شؤون الرابطة وهذا ما ادى الى حصول اللغط ، وهنا دعا للذهاب الى الهيئة العامة والتي تجمع القاعدة كونها الجهة الاقوى .

ورأى ضاهر ان تعليق الاضراب في هذا الوقت هو خطأ إستراتيجي والقرار يجب ان يعود للاساتذة وليس للهيئة التنفيذية ، مشيرا الى عدم وجود تماسك داخل الجامعة .

عضو الهيئة التنفيذية في رابطة الاساتذة الدكتور جورج قزي اكد ان الاضراب ليس بخطأ واضرابنا هو من اجل كرامتنا ومن اجل حماية مؤسستنا ولكن المماطلة من قبل السلطة بالنقاش والحوار معنا ادت الى إستمرار الاضراب مما إنعكس سلبا على الطلاب كما ادى الى إنقسام الاساتذة.

اضاف قزي : نعوّل على اجتماع مجلس المندوبين الذي سيعقد يوم السبت ، ورأى ان السلطة هي التي تريد ان تفتعل الخلاف بين الاساتذة .

وطالب قزي الدولة بتأمين اموال من اجل بناء مجمعات في كافة المناطق.

رئيس مجلس المندوبين في رابطة الاساتذة الدكتور علي رحّال قال: “ان إستقالة 3 اعضاء من الهيئة التنفيذية وعلى رأسهم الدكتور يوسف ضاهر لا يجوز ان تمر مرور الكرام وانا ارفضها”، ولفت الى انه وفقا للعرف القانوني عندما تقدم الاستقالة هناك 3 ايام لكي تأخذ مفاعيلها ، ورأى ان قرار تعليق الاضراب او الاستمرار فيه يتم عبر إتخاذ قرار عام. ولفت الى ان قرار الهيئة التنفيذية هو شرعي وقانوني ، وقرار الهيئة العامة يلزم الكل ويوم السبت سيجتمع مجلس المندوبين .

الاستاذ في كلية العلوم والعضو السابق في الهيئة التنفيذية داوود نوفل اكد ان السلطة السياسية هي التي اخذت الطلاب رهينة، وشدد على ان كرامة الاستاذ الجامعي هي فوق كل اعتبار وهو ليس مكسر عصا.

المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!