ضو: على الجميع الإقرار بفشل “التسوية الرئاسية” بكامل مفاعيلها

خاص | August 23, 2019

رأى منسق التجمع من اجل السيادة نوفل ضو انه من المهم جدا انهاء مفاعيل التسوية التي جاءت برئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى قصر بعبدا وعودة الرئيس سعد الحريري الى السرايا مقابل اطلاق يد حزب الله في كل المجالات العسكرية والأمنية وصولا الى التنازل عن السيادة.

وقال ضو في اثناء مشاركته في حلقة “مانشيت المساء” من صوت لبنان ان على الجميع الإقرار بفشل التسوية في توفير مخرج لمسلسل المآزق اللبنانية وان على رئيس الجمهورية الإستقالة كما على القوات اللبنانية ان تفهم ان دورها انتهى وان عليها الخروج من الحكومة باسرع وقت ممكن.

وأضاف ضو: ان ملخص التسوية يقول بالتنازل عن السيادة لحزب الله مقابل ان يمسك التيار الوطني الحر والمستقبل بمفاصل السلطة وهي التي سمحت للوزير باسيل بان يتحكم بالمؤسسات الدستورية ويستخدمها في ترهيب المعارضين واستخدام القضاء وباقي الأجهزة الأمنية والعسكرية معتبرا ان شعار استعادة المواقع المسيحية في الدولة فارغ  ولا اساس له. فما يريده باسيل لا يقف عند استعادة المواقع المسيحية بقدر الإمساك بهذه المواقع لوحده مختصرت ادوار ووجود باقي النواب والقوى السياسية. فهو بضمه حوالى 25 نائبا لا يحق ان يختصر وجود 64 نائبا مسيحيا آخر ويسعى لإلغائهم.

ولم ير ضو فروقات بين عهد العماد ميشال عون وعهد الرئيس الياس سركيس فكلاهما عملا على إدارة الأزمة داعيا الى التدليل الى اي ملف تم اقفاله في السنوات الثلاثة الأولى من العهد الحالي. ولفت الى ان الرئيس سركيس انتهى عهده بتسليم البلد الى الرئيس الشهيد بشير الجميل ولكن لمن سيسلم وما الذي سيسلمه الرئيس عون الى خلفه.

وتعليقا على تصريح الوزير ريشارد كيومجيان الذي عبر عن “عدم وجود اخلاقية في السياسة” قال ضو كيف يمكن ان تتحالف القوات اللبنانية مع شركاء من فاقدي الأخلاق السياسية وان صح اعتقاده فعليهم اعادة النظر بكل هذه التحالفات.

وانتقد ضو الهمروجة التي ترافق ملف العمالة الأجنبية والفلسطينية منها بنوع خاص وفق المقاربة التي طرحها وزير القوات اللبنانية وزير العمل كميل ابو سليمان ولفت الى ان هذه الأدوار في اي بلد آخر لا تتجاوز مهمة رئيس دائرة او رئيس مصلحة داعيا الى وقف المتاجرة بالملف فليس اوانه ولن يقدم ولن يؤخر خارج السياسات الداخلية الصغيرة.

ونوه ضو بموقف رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل من مواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله معتبرا ان ما جاء على لسانه يشكل موقفا تاريخيا يجسد الدور التاريخي لحزب الكتائب اللبنانية الذي كرسه الرئيس المؤسس بيار الجميل والوزير الشهيد بيار الجميل والذي لا بد ان يتفهمه معظم اللبنانيين عندما يتحررون من الضغوط التي يتعرضون لها.

وانتهى ضو الى تشكيل معارضة تترجم مواقف الجميل وتترجمها في آلية عمل متواصلة لا بد ان ياتي يوم لتحولها امرا واقعا.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!