leaderboard_ad

طاولة حوار المجتمع المدني: الثورة النابضة المخلصة المتعالية عن المصالح الشخصية هي اليوم رديف الدولة

محلي | March 15, 2020

inside_news

صدر عن طاولة حوار المجتمع المدني البيان التالي :

قامت الثورة على أساس المطالب والحقوق ….. نحن اليوم نعاني أزمة وجود نستغيث لتأمين مطالب البقاء على قيد الحياة وتجاوز وباء الكورونا الفتاك إنه مطلب وحق.

تماهت الدولة مع التوصية العالمية ” إلتزام البيوت” وتسابقت/تقاتلت مع الإعلام من منهما صاحب الفضل بتبني هذا التدبير بالأسبقية. قام الإعلام بدوره الموجه وبقيت الحكومة على دورها الإستعراضي. لم تف حكومتنا الغراء بأي من مستلزمات البقاء في البيت. بل أظهرت تقصير فاضح بواجب مواكبة حالة طوارئ عالمية. ولا ترى غيضا في تبرير تقصيرها بوضعه في خانة “الكيدية السياسية” التي يلجأ إليها الرئيس حسان دياب كلما حوصر بالمطالب البديهية.

إن أقرب شاهد على ما نقول في التقصير في متوجبات الأزمة حصريا:

– لم تزل المستشفيات غير جاهزة لاستقبال الأعداد المتزايدة من المصابين في حال صدقت التوقعات لاسمح الله

– لم تزل الأماكن العامة دون تعقيم جدي

– لم تزل أسعار مواد التعقيم المنزلي قي ارتفاع مضطرد لتصبح دون متناول اليد

أما الأسوأ والذي يمثل قمة الإهمال وانعدام حس المسؤولية هو عدم تأمين التيار الكهربائي الذي انقطع منذ ليل الخميس بسبب عاصفة ربما تصنفها الحكومة في إطار “الكيدية السياسية” أيضا. يستمر الإنقطاع على معظم الأراضي اللبنانية إلى اليوم الأحد دون مؤشرات إلى إنهائه.

هذا المواطن الذي يفرض عليه إلتزام البيت دون أدنى مقومات “الإلتزام بالبيت” من كهرباء وماء وإمكانيات مادية للمأكل والمشرب ومتطلبات الطبابة يلجأ بائسا يائسا إلى رمي نفسه من الطابق السابع.

هذا الوزير المسؤول يتلهى بسحب أذونات مزاولة الطب الذي نحن بأمس الحاجة إليه فيعتدي على القانون بتصرف غير قانوني ويعتدي على المواطن بحرف الأمور عن ضروراتها ويعتدي على وطن الشموخ بتقديم وجه متهاو أقرب إلى الهواية منه إلى الإختصاص المسؤول.

نحن كثورة نابضة وكثوار مسؤولون علينا أن نتحول إلى خلية أزمة قي ظل قصور الدولة بأكملها عن القيام بواجبها.

مهام هذه الخلية:

– تنظيم خلايا متخصصة بخدمات محددة

– الضغط لإعادة التيار الكهربائي حتى بحالته السائدة من ” التقنين المهين”

– الضغط على النواب والوزراء بمحاصرة مقارهم وبيوتهم للقيام بواجباتهم تجاه الحماية من الوباء الفتاك

– الضغط على البلديات للقيام بواجبات التعقيم ومراقبة النظافة وجهوزية التعامل مح الحالات المستجدة من حجر طوعي إلى النقل إلى المشافي

– التوجه إلى المقتدرين من ساكني المدن والبلدات والقرى للمساهمة العينية بمواد التعقيم وبتوزيعها على الأقل قدرة أو على البلديات الغير القادرة.

إن الثورة النابضة المخلصة المتعالية عن المصالح الشخصية هي اليوم رديف الدولة فلنقم بواجباتنا.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!