عشية 14 ايلول ، ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميل ، شهيد الجمهورية الذي اثبت في عشرين يوما ، ان الابطال يموتون ، ولكن نهجهم التغييري يبقى حيا في النفوس

تقارير | September 13, 2019

inside_news

في  الرابع عشر من ايلول من العام 1982 ، سقط الرئيس المنتخب بشير الجميّل شهيدا على مذبح الوطن وفي بيت الكتائب في الاشرفية حيث كان يلقي كلمته الاخيرة سقط شهيدا وبقي صوته يصدح

حلم بشير بجمهورية فوية قادرة على بسط سيادتها على كامل اراضيها وافكاره الثورية جعلته محط انظار الدول .مشروعه لاقى ترحيبا من العالم اجمع .

ذاك الشاب اليافع اراد لبنان القوي لبنان اولا لبنان 10452 .

 الامين العام لحزب الكتائب اللبنانية نزار نجاريان يقول ان حلم البشير باق والكتائب اللبنانية ستبقى على العهد والوعد لبناء جمهورية قوية لا دولة المزرعة والمحاصصة.

واضاف اراد بشير الجميّل دولة مدنية خالية من التسويات ، دولة تجمع كل اللبنانيين مهما كان ولاؤهم ، اراد لبنان القوي وكان يحلم بلبنان الدولة الخالية من السلاح غير الشرعي دولة القانون ودولة الانسان .

وقال ان الكتائب تعاهد بشير بالسير على خطاه حتى تحقيق المطالب.

 نائب رئيس حزب الكتائب جوزف بو خليل تحدث ايضا عن الجمهورية التي ارادها بشير وقال ان جمهورية بشير هي خالية من الامتدادات الخارجية والمحاصصة السياسية

اما اليوم فلم يبق شيء من جمهورية البشير، فلبنان اصبح مرتبطا بسياسات المحاور والزواريب الضيقة واصبح مرتهنا لحزب الله ولايران . واشار الى ان بشير اراد دولة ذات السيادة الكاملة فتحولت الى دولة محاصصة وتسويات سياسية لكنه تابع وقال في الكتائب نعمل لتحقيق حلم البشير حلم الدولة القوية ، حلم الجمهورية حلم لبنان اولا

.

 

 

المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!