غانم: ثلاثيتنا الوطنية “دولة وجيش وشعب” ولا ثلاثية سواها

خاص | October 14, 2018

inside_news

راى النائب الثالث لرئيس حزب الكتائب اللبنانية المحامي رفيق غانم ان الكتائب ترغب بالحوار مع الجميع وليس هناك اي محظور سوى الإصرار على ثوابتها ومبادئها التاريخية والوطنية وهي لا توفر مناسبة للتأكيد عليها مؤكدا ان الحزب لا يحبذ “اوراق التفاهم” ولا يؤيد اي علاقة بين حزب لبناني ودولة خارج اطر المؤسسات الدستورية.

وقال غانم أثناء مشاركته في برنامج “مانشيت المساء” من “صوت لبنان” ان لبنان لا يعيش بدون حرية فهو منبع لـ “صوت الحرية والكرامة”. ولفت الى ان اي محاولة للمس بالحريات وتقييدها ستكون تشويها لدور لبنان وما يميزه عن محيطه مؤكدا ان الكتائب بذلت ما بوسعها للحفاظ على هذا الحق المقدس وعلى جميع المسؤولين في اي موقع كان ان يكون له الموقف نفسه.

وحول منع لقاء “سيدة الجبل” من عقد مؤتمره السنوي في عدد من فنادق بيروت حذر غانم من مخاطر التمادي بهذا الأسلوب في القمع وحجب الحق عن اللبنانيين بحرية الإجتماع والقول وابداء الرإي، لان مجرد القيام بهذا العمل المشين ستكون له ردات فعل سلبية على اكثر من مستوى ذلك ان اي مشروع للتضييق على الحريات مصيره الفشل ولا يتماهى مع دور لبنان وجوهر وجوده مع الإشارة الى ان الحريات لا تعني الفوضى ولها حدود تقف عند ما يقول به القانون والدستور وحقوق الآخرين.

وعن تأليف الحكومة قال غانم ان عملية التأليف ليست عملية حسابية ومعادلات رياضية بل هي نتاج قرار يأخذه رئيس الجمهورية والرئيس المكلف تشكيل الحكومة كما يقول الدستور لافتا الى اهمية وقف الجدل حول الصلاحيات وتطبيق ما يقول به هذا الدستور ليكون لنا حكومة فاعلة تحكم وتدير شؤون البلاد والعباد.

وعبر غانم عن قناعته بان الأسباب التي حالت دون تشكيل الحكومة الى اليوم هي محض داخلية وهي مخزية ولا تعطي صورة واضحة عن ما يقول به الدستور رافضا الإستمرار بالمماطلة الجارية اليوم دون اسباب مقنعة سوى السعي الى المحاصصة وتوزيع المكاسب والمغانم وتقاسم السلطة فالبلد يحتاج الى حكومة اليوم قبل الغد .

ودعا غانم اهل السلطة الى النزول بين الناس والوقوف على معاناتهم وعندها ستكون لهم المواقف التي اتخذها رئيس الكتائب النائب سامي الجميل الذي يعيش نبض الناس ويشاركهم آلامهم وانعكاسات ما آلت اليه الأزمات الإقتصادية والإجتماعية والتربوية والصحية والبيئية على حياتهم اليومية بعدما بلغت مراحل لا تحتمل.

وختم غانم بالتأكيد الى ان التغيير المنشود ليس سهلا ولا يتم بكبسة زر مؤكدا ان الكتائب تسعى للوصول الى تلك اللحظة وتخصص جهودها وخبرات شبابها ومسؤوليها لهذه الغاية .

وحول الحديث عن تفاهمات ما بين الكتائب والقوات اللبنانية او التيار الوطني الحر قال ان الكتائب تحاور الجميع  ولكنها لا تحب اوراق التفاهم ولا ترغب  بمثل هذه الصيغ وهي لم ولن تتنازل عن اي من ثوابتها فهي تحملها ومعها هواجسها الى اي حوار او لقاء.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!