فرصة جيددة من ماكرون للحكومة اللبنانية

سياسة | September 24, 2019

inside_news

أبلغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، بأنه لن يلبي دعوة الرئيس ميشال عون الرسمية له لزيارة بيروت إلا بعد البدء بتنفيذ إصلاحات «مؤتمر سيدر»، بعدما تبنى تحفظات موفده إلى لبنان بيار دوكان الذي التقى مسؤولين وممثلين عن القطاع الخاص في بيروت مطلع الشهر.
وقال مصدر دبلوماسي لـ«الشرق الأوسط» إن ماكرون أعطى فرصة جديدة للحكومة اللبنانية حددت في 15 تشرين الأول المقبل من أجل عرض ما أنجزته على اللجنة الاستراتيجية لتحديد ساعة الصفر أو لتأجيل جديد إذا لم توافق التحضيرات ما هو مطلوب.
وأضاف أن «خريطة الطريق التي يجب اتباعها هي تحديد الأولويات للمشاريع المنوي تنفيذها في نطاق سيدر بوضع هرمية واضحة لها، ووضع خطة لتصحيح البنى التحتية والقيام بإصلاحات لوضع البلد على السكة الصحيحة، وهذا لا يعني إرضاء للخارج وفقاً لدوكان، وإنما لصالح حياة الأسر والمؤسسات اللبنانية».
وتتضمن البنود إصلاح القضاء باعتباره «السبيل لمكافحة الفساد وانطلاق ملف النهوض الاقتصادي وخدمة الشعب»، واتخاذ تدابير في موازنة 2020 لتخفيض الإنفاق، «وهذا الأمر أسهل من زيادة الضرائب»، بحسب المصدر، إضافة إلى «التركيز على تقليص النفقات وزيادة المداخيل والاهتمام بموضوع الطاقة، وهو أساسي من أجل الاستثمارات في أي قطاع، وتخفيض العجز من ميزانية كهرباء لبنان ونسبته حالياً 60 في المائة».
ولفت مصدر وزاري إلى أن التحرك الرسمي اللبناني الذي جرى أخيراً، خصوصاً في ألمانيا وبريطانيا خلال زيارة وزير الخارجية جبران باسيل، «واجه مطالبة من الدول الكبرى بأن يُصار إلى ضبط السلاح وحصره فقط في القوات المسلحة اللبنانية». وأشار إلى أن «أكثر من مسؤول في لبنان أبدى انزعاجاً من هذا الطلب»، خوفاً من «أن يؤدي الإلحاح على ملف السلاح غير الشرعي إلى تفجير الوضع الأمني في البلاد».

المصدر: الشرق الأوسط
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!