كواليس الأحد بحلقة خاصة عن البطريرك صفير

خاص | May 12, 2019

inside_news

قال امين سر لقاء قرنة شهوان الدكتور سمير عبد الملك ان رحيل البطريرك صفير هو خسارة للبنان، مضيفاً: “ترك ارثاً كبيراً للوطن.”
عبد الملك قال في حديث لبرنامج كواليس الأحد: تمكن من حفر فكرة أن “خلاصنا هو في وحدتنا” بأذهان الجميع.
وشدد على أننا تعلمنا من البطريرك صفير أن لبنان أكثر من بلد وهو رسالة للعيش المشترك.

 

أكد الدكتور توفيق الهندي أننا سنستمر بمسيرة البطريرك صفير السيادية، مضيفاً: “علاقتي بالبطريرك صفير بدأت منذ انتخابه وهو رجل تاريخي.”

الهندي قال: أهم قائد للمسيرة السيادية الوطنية كان البطريرك صفير.

لفت عضو لجنة الحوار الاسلامي المسيحي القاضي عباس الحلبي الى انه بقي الكثير من ارث البطريرك صفير. وقال: استحق فعلاً ان مجد لبنان أعطي له.

وتوقف الحلبي عند مرحلة مصالحة الجبل، وقال: تجرأ على خرق العلاقات المسيحية الدرزية رغم الأوضاع.

وشدد على أن البطريرك صفير لم يكن يرى لبنان بغير عيشه المشترك. وأكد أن وقفاته كانت وقفات حق وهذه هي الجرأة بحد ذاتها.

 

 قال مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار: “لا يغيب عن خاطري لبناني عرف لبنان والحياد إلا وأتذكر صاحب الغبطة والنيافة البطريرك صفير.

وأضاف: البطريرك صفير لم يكن رجل كنيسة وكفى بل صمام أمن وأمان في القضايا الوطنية والاجتماعية بل تعدى نشاطه الاطار الديني.

وقال: أتقدم بالتعازي الى اخواني المسيحيين خاصة واللبنانيين عامة بفقدان لبنان هذا الرمز والعقل الذي أعطى لبنان حياته.

 

اشار سفير لبنان السابق في واشنطن وعضو لقاء قرنة شهوان سيمون كرم الى مراحل عدة تذكرنا بالبطريرك صفير، مضيفاً: “استقلال لبنان في خطر حقيقي كما وصفه البطريرك صفير في كتابه “السادس والسبعون”.”

 

اعتبرت رئيسة هيئة تفعيل دور المرأة الأميرة حياة ارسلان ان البطريرك صفير دخل التاريخ في حياته، مضيفة: بسبب مواقفه تحول الى رجل دولة كبير.

ارسلان قالت: “طبع تاريخ لبنان وخاصة مصالحة الجبل التي كانت تتطلب الجرأة.”

وأكدت ضرورة اعتماد القيم التي تمسك بها للحفاظ على ارثه.

قال النائب نقولا نحاس ان رحيل البطريرك صفير هو خسارة وطنية، مشيرا الى أهمية القيم التي حملها في حياته.

نحاس اشار الى أن البطريرك صفير أضاء في مراحل عدة على السياسة الحكيمة والتضحية. وأكد انه كان دوما يطرح الافكار والحلول السياسية والوطنية على عكس السياسة اليوم التي هي عبارة عن مصالح.

نعى نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ البطريرك مار نصرالله بطرس صفير قائلاً: “لقد أعطى البطريرك صفير دورا ثابتا للبطريركية المارونية في لبنان، فثباته ثبّت بكركي كما ثبّت جيلا، منه جيل الكتائب اللبنانية الذي كان يستوحي من مواقفه بأن يبقى ثابتاً أيضاً.”
واعتبر الصايغ أن البطريرك صفير هو بطريرك الضمير كما هو بطريرك الفعل السياسي والفعل الوطني، فقد كان يرفض الأمر الواقع ولم يستطع أحد تغيير موقفه أو الضغط عليه، وقد حاول كثر التعامل معه بإسم الواقعية السياسية، ولكنه كان يستوحي دائماً مواقفه من الرسالة العميقة للبنان.
وأضاف: “أعتقد أن الإرث الكبير الذي تركه يجب أن نجتمع حوله للمحافظة عليه.”

رأت النائبة بولا يعقوبيان ان البطريرك صفير قام بأمور اكتشفنا صوابيتها مع الزمن. وأضافت: من الصعب التعاطي في السياسة وفي الأمور الدينية في الوقت نفسه.

يعقوبيان شددت على انه بطريرك الاستقلال وهو عمل بذكاء. وأكدت أنه من أهم البطاركة الذين مروا على لبنان.

اشار الكاتب انطوان سعد الى ان البطريرك صفير لم يخف يوماً ولم يتخذ الاجراءات والحماية الأمنية.

سعد قال: هو الوحيد الذي آمن بالعيش المشترك وبالموقوف ضد لعبة الأمم.

 

 

المصدر: صوت لبنان

قرّاء الموقع يتصفّحون الآن

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!