ماجدة الرومي أضاءت سماء السعودية…والرئيس الجميّل: فخورون بالانجازات التي تتحقّق في المملكة

فن | December 29, 2018

inside_news

أحيت الفنانة ماجدة الرومي مهرجان “شتاء طنطورة”، الذي أقيم في مدينة العلا السياحية بالمملكة العربية السعودية، في حضور وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، وعدد كبير من المسؤولين السعوديين.

وحضر إلى المملكة العربية السعودية خصوصا لحضور هذا الحفل، الرئيسان أمين الجميل وميشال سليمان، الرئيس فؤاد السنيورة، الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: الاعلام ملحم الرياشي، السياحة اواديس كيدانيان، التربية والتعليم العالي مروان حمادة، والدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، السفيران السعودي والاماراتي في لبنان وليد بخاري وحمد سعيد الشامسي، النواب: ميشال معوض، سامي فتفت وائل ابو فاعور وديما جمالي، الوزيران السابقان بطرس حرب وابراهيم شمس الدين، النائب السابق فارس سعيد، نقيب الصحافة عوني الكعكي، نقيب المحررين جوزف قصيفي، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، رئيس المجلس البلدي لبيروت جمال عيتاني، السيدة منى الهراوي، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان صعب، أمين عام تيار “المستقبل” أحمد الحريري، رئيس الهيئات الاقتصادية رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان محمد شقير، الدكتورة مي شدياق، الفنانون: نجوى كرم، وليد توفيق، راغب علامة، وأسامة الرحباني وشخصيات فنية واعلامية.

وفي بداية الحفل، قالت الرومي: “أفتخر بالغناء في هذا البلد الحبيب الذي نقدره ونحترم شعبه كثيرا. في قلبي كلام كثير، لا أعلم من أين أبدأ. هذه الأرض، التي قبل أن تخص قلوبنا، نحن نحسبها منذ زمن على ضمائرنا، إذ أصبح لنا فيها بيوت وأهل، تماما كما في بلدنا”.

أضافت: “بكل الوفاء الموجود في قلبي وبكل صدق، أتمنى أن تبقى هذه الأرض الطيبة عاصمة للخير، وأن يبقى دارها دار العز وسيوفها سيوف النصر، وأن تبقى أيضا البهية الأبية العربية العزيزة على الله وعلى قلوبنا جميعا، أدام الله عزكم”.

وأطربت الرومي الجمهور بأجمل أغانيها.

وفي المطار وقبيل المغادرة الى السعودية، قال الرئيس الجميّل: “ان علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية واسعة جدا وغير متوقفة على حدث او رحلة معينة، ونحن عندما نذهب الى السعودية فاننا نذهب الى بيتنا نظرا الى العلاقة القوية والمتينة بين البلدين. نحن فخورون بهذه الانجازات التي تتحقق اليوم في السعودية من حيث الانفتاح وابراز المعالم الاثرية والتاريخية والتي تعبر عن عراقة هذه المملكة”.

وأعرب الجميّل عن سعادته لهذه الدعوة لزيارة المواقع الاثرية في منطقة العلا، من “اجل التكامل اكثر واكثر بين السعودية ولبنان، نظرا لما يوجد عندنا ايضا من مواقع اثرية وتاريخية. وهذه الزيارة هي تعبير عن هذا الايمان بتكامل التراث والتاريخ”.

وقبل بدء الاحتفال، تحدث وزير الثقافة السعودي فأشار إلى أن “التعاون مع اللبنانيين وثيق في مجالات مختلفة”، وقال: “إن السنة المقبلة ستكون أفضل لمهرجان شتاء طنطورة، وما تشاهدونه اليوم مجرد بداية”.

من جهته، أشار البخاري إلى أن “الحلة التي ترتديها السعودية في مهرجان شتاء طنطورة تتلاءم مع رؤية المملكة 2030″، لافتا إلى أن “ردات الفعل حول المهرجان ايجابية جدا”، مرحبا ب”الوفود اللبنانية المشاركة”.

من جهته، لفت الشامسي إلى أن “المملكة يهمها أن تجمع اللبنانيين، وهي متواجدة في العمل الخيري والتوافقي”، متفائلا ب”مستقبل المملكة التي تمشي بخطى سريعة في المجالين الثقافي والسياحي”.

بدوره، رأى الرياشي أن “الجولة اليوم في مدائن صالح مميزة”، وقال: “تعرفنا على تاريخ مميز”.

ورأى كيدانيان أن “مدينة العلا تم تغييرها وتحويلها الى نقطة جذب”، وقال: “هذا الاهتمام بالسياحة والآثار سيحول المملكة إلى مكان سياحي تراثي وثقافي مميز”.

وتحدث النائب وائل أبو فاعور فقال: “إن سنوات الجفاء التي فرضت على السعودية ولبنان، نتيجة ظروف سياسية أصبحت خلفنا، فنحن على أبواب مرحلة جديدة، حيث ستكون المملكة حاضرة في لبنان، كما كانت حاضرة سابقا”.

المصدر: Kataeb.org
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!