leaderboard_ad

مارلين طبشراني: نتخوف من ارتفاع حالات العنف الأسري مع زيادة الضغوطات

خاص | April 8, 2020

اشارت الاختصاصية الاجتماعية في منظمة ” كفى ” مارلين طبشراني في حديث لبرنامج نقطة عالسطر الى انه خلال فترة الالتزام بالحجر المنزلي وفي ظل الاوضاع الاقتصادية وتدهور الوضع الاجتماعي وزيادة التوتر تجد النساء صعوبة في الاتصال لطلب المساعدة بسبب وجود المعنف في المنزل ، مضيفة: الفئات الاكثر هشاشة هي الاكثر تعرضاً للعنف .

ولفتت طبشراني الى ان مركز الدعم في منظمة ” كفى ” في بيروت والبقاع يقدم مساعدات اجتماعية ونفسية وقانونية للسيدات كما يتلقى عبر خط الدعم الساخن إتصالات لحالات الطوارىء ، اضافت : خلال فترة الحجر المنزلي تكون المتابعات عبر الاتصال الهاتفي وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ومقارنة مع العام المنصرم فإن اعداد الاتصالات هي نفسها ولكن التخوف هو من ارتفاعها مع مرور الوقت نتيجة زيادة الضغوطات ، واشارت الى انه خلال فترة شهر آذار تلقينا 75 اتصالا لسيدات اتصلن لاول مرة على الخط الساخن و 55 إتصال متابعة ، اضافت : اللافت في هذه الفترة هو ان بعض السيدات تتواصل معنا فور تعرضها للعنف .

واشارت طبشراني الى ان اغلبية الاتصالات تكون لطلب استشارات قانونية في موضوع الضرب والايذاء ومشاهدة الاطفال للعنف في ظل اقفال المحاكم، كما ان النساء تطالب بمراكز ايواء لها وللاولاد ومع كل اتصال يكون هناك طلب لمساعدات عينية ومادية .

واشارت الى ان كفى تناضل من خلال الحملات التي تقوم بها للضغط على الدولة من اجل إقرار قانون موحد للاحوال الشخصية الذي يساوي بين المرأة والرجل داخل الاسرة.

مديرة منظمة ” ابعاد ” غيدا عناني اشارت الى انه خلال فترة الحجر المنزلي يعمد الاشخاص الذين لديهم الاستعداد لاستخدام العنف ومع زيادة العوامل الضاغطة المفجرة للسلوك العنفي الى استخدام العنف كوسيلة لاحكام السيطرة على الآخر .ورأت ان تأمين وتوفير الخدمات للنساء والفتيات والاطفال للتوجه للابلاغ عن الاوضاع الطارئة والخطيرة والتعرف على الخيارات المتاحة لديهم هو استحقاق اساسي بالاضافة الى جهود الجمعيات الاهلية فهذا و ايضا من مسؤولية الدولة ، والنساء بحاجة الى تأمين خط مجاني يتلقون من خلاله الارشاد وليس اخبار بالتحرك الامني .

رئيس الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز اشارت الى ان الهيئة الوطنية لشؤون المرأة هي التي اطلقت حملة حماية المرأة من العنف الاسري منذ حوالي 10 ايام مضيفة: كان القلق من زيادة حالات العنف نتيجة الحجر الصحي ، وقالت: تواصلنا مع القوى الامنية لنسألهم اذا كان هناك من ارتفاع في نسبة التبليغات وللاسف النسبة بدأت بالارتفاع قبل ازمة كورونا نتيجة تدهور الحالة الاقتصادية ففي كانون الثاني سجلت 56.8 مقارنة مع شهر كانون الثاني 2019 وخلال شهر شباط ارتفعت الى 86% وفي آذار الى 100% ، وشددت على ان دور الهيئة استشاري وليس لدينا مراكز ايواء وحماية نحن نعمل على الآليات وعلى القوانين لحماية المرأة ، اضافت : تواصنا مع وزيرة العدل من اجل اخذ الافادات عبر الهاتف في ظل الاجراءات الاستثنائية المتبعة في فترة كورونا ، واقترحنا اجراء بعض التعديلات قانون حماية المرأة الموجود واللجنة الفرعية انتهت من دراستها ونتمنى اقرارها .

الاختصاصية في علم النفس جيزيل نادر أشارت الى ان العنف الممارس على النساء تزايد في فترة الحجر بسبب وجود المعنف في المنزل والسبب الاول يعود ال فكرة الذكورية وحب التسلط .

المحامية ليلى عواضة من منظمة ” كفى ” طالبت التشدد بتطبيق القانون 293 الذي ينص على تعهد المعنف امام قوى الامن تحت طائلة الابعاد عن المنزل في حال تكرار التعنيف .

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!