leaderboard_ad

مروان اسكندر: من اين سنأتي بعشرات المليارات التي نحتاجها للخروج من الأزمة

خاص | March 13, 2020

اعتبر الخبير الاقتصادي مروان اسكندر ان حكومة الرئيس حسان دياب تعثرت اكثر من مرة منذ ولادتها الى ان كان  سقوطها الأخير مساء الأربعاء عندما سمحت لإحدى الطائرات القادمة من طهران بالهبوط في بيروت. خلافا للقرار الذي اتخذ بوقف حركة الطيران نهائيا مع ايران ومجموعة من الدول الاخرى التي تحولت مصدرا لوباء الكورونا.

وقال اسكندر في حديثه الى برنامج “مانشيت المساء” من “صوت لبنان” انه كان بتوقع منذ اشهر عدة ان تصل الامور الى   الدرجة التي وصلنا اليها اليوم. قلت منذ زمن أن آذار هو آخر مهلة لوقوع بسبب الأخطاء التي ارتكبت والتي كان لا بد ان تؤدي الى ما نحن عليه من حال افلاس.  ووصف اسكندر ما هو حاصل اليوم بانه الأسوا منذ تاريخ افلاس بنك انترا العام 1966 وما لحقه من خسائر اصابت 12 مصرفا فتم دمج بعضها وبيع البعض الآخر.

وقال اسكندر لم تصل اي دولة عاشت ازمة مالية مماثلة كتلك التي نعيشها. فما وصلنا اليه كان امرا متوقعا طالما انه لم يعد لنا اي احتياطي لانقاذ بعض المصارف المتعثرة. ودان ما وصلت اليه الأمور عندما لا يقدم البعض منها لأصحاب المدخرات  والودائع سوى 100 او 200  دولار. وهو امر خارج ما تقول به كل القوانين المصرفية والتجارية. وقال هل يمكن لمن يمتلك مثلا حسابا من  مئة الف دولار ان ينتظر  50 سنة لاستعادتها.

وسخر اسكندر من بعض اللبنانيين عندما كانوا يعتقدون اننا نملك اقوى نظام مصرفي في العالم ودعا الى عدم المبالغة باهميتنا وبالاهتمام الدولي بنا. فكل مدخراتنا في المصارف لا تتعدى في احسن الاحوال الـ 170 مليار دولار بوجود مصرف خليجي  يمتلك لوحده  180 مليارا او 240 مليار دولار كما هي حال بعض مصارفهم.

وأضاف: كنا ننتظر احد عشر مليار دولار من مؤتمر “سيدر واحد” ولو نجحنا بمعالجة أزمة الكهرباء لوحدها لوقف هدر يقدر بحوالى ملياري دولار سنويا فاذا بنا نقدم للعالم تجربة كهربائية فاشلة بعدما رفضنا سلسلة من العروض التي كان يمكن ان توفر لنا الطاقة 24 ساعة منذ سنوات عدة نتيجة التعنت والاصرار على سيناريوهات ومشاريع فاشلة. وقال لم نكتف بذلك فقدمنا انجازا كبيرا ببناء سدود لا تستوعب المياه  نتيجة اخطاء جسيمة قادت الى عدم القدرة على تخزينها فتسربت الى اعماق الارض وهو ما يشكل فضيحة قاسية.

وعدد اسكندر بعض الازمات المالية والنقدية التي عاشتها بلدان أخرى لافتا ال انها  انتهت بضخ عشرات المليارات من الدولارات فيها لانقاذها. واضاف انه امر مستحيل ان يتكرر في لبنان. فمن اين نأتي بهذه المليارات بعدما اوصلتنا سياسات البعض الى ما نحن فيه من حصار مالي ودبلوماسي وسياسي  نتيجة السياسات التي قاد بها البعض لبنان اليها ووضعنا في أسوأ موقع.

وختاما اعتبر اسكندر انه من الخطأ عدم اللجوء الى التنسيق مع صندوق النقد الدولي. لافتا الى انه سنضطر الى العودة اليه بتكلفة اغلى مما هو مطروح اليوم فلا بوابة الى العالم دون العبور بهذا الصندوق.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!