مهند الحاج علي: السلطة في غيبوبة

خاص | November 26, 2019

وصف الباحث في مركز كارنيغي في بيروت الدكتور مهند الحاج علي ان ما شهده جسر الرينغ ليل أمس هو محاولة جديدة لقمع الانتفاضة المستمرة، ومحاولة منظمة مبرمجة ومخطط للقيام ببعض التخريب ، واظهرت مدى التنظيم في حجم التنسيق الحزبي العالي.
وسأل في حديث الى مانشيت المساء من صوت لبنان، ما اذا كانت هذه الاعمال ستؤدي الى وقف الحركة الثورية؟ وقال:  بالطبع كلا
واضاف انها جزء من محاولات السلطة لتشويه صورة الثورة.
واعتبر ان السلطة تعيش في غيبوبة عن مشاكل الشعب، وهناك ازمة ثقة مع رئيس الجمهورية، ولا سيما من خلال عدد من الشخصيات وضعها في الواجهة ولا تحظى بشعبية على غرار الوزير باسيل.
واضاف ان حزب الله ينظر الى الثورة كجزء من خط مستقيم من ايران والعراق، موضحاً ان اي تنازل على مستوى هذا الخط سيؤدي الى التداعي. ومن هنا تصلب حزب الله في مطالبته بحكومة تكنوسياسية، واصفاً هذا السيناريو بالمؤسف وقصر نظر في التعاطي.
.واوضح ان السلطة السياسية جيرت قرارها الى الخارج، في انتظار نتائج المواجهة الاميركية الايرانية
ورأى ان الاداء الاميركي لا عقلاني في سعيه للتصعيد في وجه حزب الله، وفي وجه لبنان ايضاً، كما ان الطرف الايراني لا عقلاني من خلال فرضه اجندته من خلال حزب الله.
واشار الى ان المخرج الوحيد سياسي له علاقة بالوضع الاقليمي والدولي، يسمح بحكومة ترضي المجتمع الغربي والدولي.
المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!