نشرة أخبار الثامنة: تعويم حكومة وحدة وطنية موسعة يطوي حكومة الاختصاصيين ويرمي الكرة في ملعب دياب

خاص | January 9, 2020

بعد الضربة الاميركية والرّد الايراني المضاد، على الرغم من التفاوت في المضمون، ارتسمت قواعد اشتباك جديدة، إقليمياً ودولياً.
الادارة الاميركية تجاوزت الرّد على القصف الايراني على القاعدتين الاميركيتين في العراق، على ما اتضح من خلال كلام الرئيس الاميركي دونالد ترامب، وايران اكتفت بجولة القصف، في خلاصة كلام وزير الخارجية الايرانية محمد ظريف من ان ايران ردت بإجراءات متكافئة ولا تسعى إلى الحرب.
تقاطع المواقف الاميركية والايرانية عند عدم التصعيد، قد يعطي اشارة تهدئة نسبية، قد تفتح المسار التفاوضي.
وفي ظل هذا التشابك الحاد في المشهد الاقليمي، تتبّدل مجدداً الخيارات الداخلية، وتتراجع أسهم ولادة الحكومة لمصلحة الاجندة الاقليمية، وما يرتب ذلك من وضع كل القضايا الاقتصادية والاجتماعية والمالية معلقاً، فالشعب اللبناني وعلى حدّ تعبير النائب سامي الجميل اصبح رهينة للسلاح والطبقة السياسية والمصارف.
فلم تمّر أربع وعشرون ساعة على الجو الايجابي بعد لقاء عون دياب، بقرب ولادة حكومة تكنوقراط، من ثمانية عشر وزيراً، حتى انقلب الجو الى سلبي، بفعل مطالبة رئيس مجلس النواب نبيه بري بحكومة لمّ شمل وطني جامعة، معطوفة على تفعيل حكومة تصريف الاعمال، في دليل على تبدل حاصل في مسار التأليف.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!