نشرة أخبار الثامنة والربع: فعل “المجهول” يحاصر موعد الاستشارات

سياسة | November 8, 2019

لم يعد السؤال الملح متى موعد الاستشارات بقدر ما أصبح السؤال الاكثر الحاحاً الى متى يمكن ان يطول أمد انطلاق الاستشارات، امام الضغط المالي والاقتصادي، الذي يُسّرع السباق بين تشكيل الحكومة والمخاوف من حتمية بلوغ لحظة الانهيار.

فعل “المجهول” يحاصر موعد الاستشارات، والرسمَ التشبيهي لرئيس الحكومة  العتيد، الذي تبقى أسهم الرئيس سعد الحريري مرتفعة فيه، ما لم يتقرر خلاف ذلك، منه عزوفاً او من غيره إحجاماً عن تسميته.

فالسلطة تدور في أرضها، تماطل امام تعاظم مؤشرات تغييرية صادرة من اكثر من جهة.

أولها: هاجس الانهيار المالي والاقتصادي، في ضوء تحذيرات البنك الدولي، وحاكم مصرف لبنان، وخفض التصنيف الائتماني للبنان لأكبر ثلاثة مصارف في لبنان، وهي تحذيرات تذهب في سرعة انحدارية.

ثانياً: ضغط الثورة في يومها الثالث والعشرين، ترك لجيل المستقبل ان يقول كلمته على مدى يومين،  بصورة خلاقة باءت معها رهانات السلطة على اخماد الثورة بالفشل.

لكن الضغط الاكبر الناتج عن الثورة، يتمثل في فتح الملفات القضائية، وهذه ورقة ترميها السلطة لاحتواء الشارع، لا تخلو من مخاوف الاستنسابية، او تصفية الحسابات بين اركانها، ولا تكون مكتملة ما لم تصل الى فتح كل الملفات.

اما الخطوة الاخرى فهي في مرمى مجلس النواب الذي وعد رئيسه نبيه بري باقرار مشاريع قوانين اصلاحية في جلسة الثلاثاء المقبل، وتبقى الامور مرهونة بخواتيمها.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!