نشرة أخبار الخامسة والربع: في ذكرى 14 آذار السيادة متعثرة، وأموال بروكسيل للبنان غير ميسرة

خاص | March 14, 2019

على وقع الكباش والخلاف المستحكم حول ملف اللاجئين السوريين، ادلى رئيس
الحكومة سعد الحريري بدلوه امام بروكسيل3 ، فحافظ على موقف لبنان الرسمي
الجامع بالعودة الامنة وفق المبادرة الروسية مع التشديد على ممارسة الضغوط
على النظام السوري، وطالب للبنان بمليارين وتسع مئة مليون دولار للعام
2019، لكن استجابة الدول المانحة لم تأت على قدر التوقعات، اذ ان حصيلة
المبلغ الذي اقره المؤتمر لجميع دول النزوح، قارب المبلغ الذي طالب به
لبنان لوحده.
ترددات مؤتمر بروكسيل وتداعياته السياسية ستبقى حاضرة في الداخل، ومع تعذر
انعقاد مجلس الوزراء هذا الاسبوع السؤال الابرز بعد الردود الرافضة لتغييب
وزير النازحين صالح الغريب: هل سيترك قرار الحريري تداعيات على التضامن
الوزاري ؟

ووسط اجواء التشتت الحكومي، يستذكر اللبنانيون ثورة الاحرار في الرابع عشر
من اذار ، ولان البلد بات شهيد التسويات والصفقات، غابت الاحتفالات، وحدهم
طلاب حزب الكتائب نزلوا الى الميدان في وقفة تضامنية مطلبية عنوانها
السيادة اولا”، وتأكيدا” على الاستمرار بتصويب النقاش، غرد رئيس الكتائب
النائب سامي الجميل كاتبا”: سيادة مُنتقصَة… نضالٌ مُستَمِرّ.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!