نشرة الثانية والربع: العقد على حالها…

خاص | December 13, 2018

العقدة السنية على حالها، لا بل تزداد استعصاء. النواب السنة متمسكون باختيار واحد منهم للتوزير بدعم من حزب الله، فيما الوزير جبران باسيل متمسك بالأحد عشر وزيرا من حصته وحصة الرئيس، بما يعني رفض توزير السني من حصة الرئاسة.

هذه خلاصة ما توصلت اليه المشاورات التي يقوم بها رئيس الجمهورية ميشال عون في انتظار عودة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري من الخارج.

هذا المأزق أعاده الرئيس أمين الجميّل الذي زار بكركي اليوم الى التسوية الرئاسية التي تمت قبل سنتين بحيث أتى الرئيس ميشال عون وفق مشروع واضح.

وسط هذه الأجواء المأزومة، خرج التفتيش المركزي اليوم ليعلن حربا على الفساد ووعد بأن يكون العام 2019 عام المحاسبة، بحيث شكل المؤتمر الصحافي لرئيس التفتيش جورج عطية مضبطة اتهام حقيقية.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!