وزارة المالية تتحصن خلف حجة النقص في السيولة اللبنانية لتبرير عدم دفع المستحقات المتأخرة للمقاولين والمتعهدين والمستشفيات، فهل التبرير له ما يبرره؟

تقارير | September 16, 2019

inside_news

تأخر وزارة المال عن تسديد المستحقات للمتعهدين والمقاولين والمستشفيات وغيرها عزاه بعض الوزراء في جلسة الحكومة الأخيرة الى نقص بالسيولة بالليرة اللبنانية فهل هذا السبب دقيق؟ وهل هو كاف لكي تمتنع وزارة المال عن دفع المتوجبات عليها؟

الخبير الإقتصادي غازي وزني أشار الى أن نقص السيولة بالليرة اللبنانية يخفف من الحركة الإستهلاكية ويؤثر على النمو الإقتصادي ولكن إيرادات الحكومة السنوية بالليرة اللبنانية تتجازو 17 ألف مليار ليرة تصرف على النفاقات الإلزامية من رواتب والاجور وخدمة الدين العام سائلا: أين تصرف باقي الأموال؟

وزني وفيما خص إنعكاسات النقص في السيولة بالليرة اللبنانية، أكد أن لا داعي للقلق خصوصا وأن مصرف لبنان يمنع طبع المزيد من الأموال كي لا نصل الى تضخم نقدي وللحفاظ على الإستقرار المالي والنقدي في البلد.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!