رئيس الكتائب سامي الجميّل من ترشيش في ذكرى انطوان غانم : الكتائب حاجة لبناء لبنان افضل

سياسة | September 22, 2019

احيا حزب الكتائب ذكرى استشهاد النائب انطوان غانم ورفاقه في قداس اقيم في كنيسة مار شليطا في بلدة ترشيش حضره الرئيس امين الجميل وعقيلته السيدة جويس ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل وعقيلته السيدة كارين والوزير السابق ايلي ماروني ممثل النائب هادي ابو الحسن ربيع ضو وممثل رابطة المخاتير في المتن الأعلى الاستاذ عادل اسمر ورئيس بلدية جوار الحوز الياس اسعد ورئيس بلدية ترشيش عبدو شيبان ورئيس الأقليم رجا قرطباوي وحشد من اعضاء المكتب السياسي وممثلين عن احزاب  الاشتراكي و التيار والقوات في البلدة وحشد من الرفاق.

 وبعد القداس تحدث باسم  قسم ترشيش  نائب رئيس الاقليم الرفيق بشير بو طانيوس الذي تطرق الى علاقة الشهيد غانم بترشيش مشدداًعلى متابعة مسيرة غانم وكل الشهداء.واكد ان مسيرة الكتائب بخير  لان القبطان الذي يقود السفينة هو النائب سامي الجميل الذي يحارب الفساد.

توفيق غانم

ومن ثم كانت كلمة لتوفيق انطوان غانم الذي تلا كلمة اهالي الشهداء شاكرا القسم على لفتتهم وتحدث باسهاب عن حب غانم لترشيش واهلها موجها التحية للرئيس الجميل ولرئيس الحزب واستذكر شهداء وقادة البلدة القائد كرم صدقة والقائد عبدو جبرايل وكوكبة الشهداء.كما حيا غانم كل من الشهداء  طوني ضو ونهاد الغريب  والشهداء الابرياء شارل شيخاني ، ساميا بارودي  وعين الحياة دندش. والشهيد الحي خليل فياض.وختم بالتأكيد على استمرار المسيرة التي هي امانة في اعناقنا.

قرطباوي

ومن ثم كانت كلمة رئيس الاقليم رجا قرطباوي الذي قال:” من ترشيش احييك،

من كل شبر تراب في قضاء بعبدا ارتوى بدماء الشهداء دفاعاً عن ال 10452 كلم2  احييك،

من مثلث الصمود احمل لك الف تحية وتحية.

ماذا اقول فيك وانت فارس المنابر وسيد الالقاء والكلمة

ماذا اقول فيك يا مدرسة في الوفاء في زمنٍ قل فيه الاوفياء للوطن والقضية.

ماذا اقول فيك بعد اثني عشر عاماً على الغياب وانت حاضر مع حبيبنا بيار في كل موقف من مواقف حزبنا المشرف، في كل قرار حر وعادل، في كل معارضة بناءة لأجل الاستنهاض بالوطن السيد المستقل الذي حلمتما به مع رفاق الدرب الواحد.

العيلة

 وتحدث باسم الحزب عضو المكتب السياسي مجيد العيلة الذي استذكر بدوره مسيرة النائب الشهيد منذ الساعات الاولى حتى دخوله المجلس النيابي حاملا القيم والطيبة وراية الاستقلال وثورة الارز.كما حيا العيلة كل الشهداء.واكد على مواجهة كل محاولات التحجيم والعزل  والاغتيالات وبقيت الكتائب الحزب المناضل والمتماسك الداعم لرئيسه الذي يملك رؤية صائبة وواضحة .وأكد ان الكتائب ستبقى حزب السيادة والتضحية وحزب القانون والعيش الكريم.وتلبع:”نحن نرى في السياسة جرأة وحق وحقيقة وشفافية واخلاق ودولة تخطط وتنفذ وغيرنا يعرفها محاصصة وغدر وزبائنية واستزلام وصفقات وحقد وغدر وما اكثر الحاقدين والغادرين .لقد سقطت المبادئ والقيم والاعراف في التعاطي وحلت الصراعات والتجاذبات لكن الكتائب ستبقى حزبا مقاوما ملتزما الوطن وتستنير بمبادئ الرئيس الجميل.

الجميل

و من ثم انتقل الجميع الى مبنى القسم حيث تحدث رئيس الكتائب النائب سامي الجميل الذي وجه تحية للشهيد انطوان غانم وكل شهداء الكتائب وقال :” الحق الى جانب قضية الكتائب والشهداء انطوان وبيار وبشير والكتائبيين  واليوم تستطيعون ان تسيروا ورأسكم مرفوع لأننا لم نضحي بالناس ولم نبني مصلحتنا على حساب البلد ولم نتخل عن سياد لبنان  واستقلاله ولم ندخل في المحاصصة التي قامت بل ما زلنا نعمل من اجل لبنان .

وتابع رئيس الكتائب يقول :” ترشيش بالنسبة لنا معقل اساسي وهي رمز للصمود  وكل حبة تراب فيها مقدسة فافتخروا بالأرزة واكملوا المسيرة التي مشى على دربها  اهلنا وهي لا بد ان ستستمر اليوم اكثر من اي وقت مضى لأن حزبنا ما زال وفياً ويتطلع الى بناء بلد ليعيش به أبناؤنا.

واضاف :” نحن امام حل من اثنين اما ان نترك من يحكمنا اليوم يذهب بالبلد الى حيث لا مكان للعودة  فلا يرغب ابناؤنا بالبقاء هنا او ان نعمل لنعيد بناء هذا البلد على صورتنا  وصورة الناس الكفوئين وحكامنا الذين اوصلونا اليوم الى الاستسلام لم يفرضهم احد علينا بل الناس اتت بهم و علينا ان نقنع  الناس بضرورة  المحاسبة فالمسؤول يجب ان يعرف انه عرضة للمساءلة.

واعتبر الجميل ان كتائب المؤسس والقائد الرئيس الشهيد بشير وبيار الذي استشهد وعلم لبنان في يديه و كتائب انطوان غانم هي حاجة للبنان و مستمرة بنفس القوة والاندفاع وما زال العلم ينتقل من جيل الى جيل وهذا الحزب هو مدرسة ومبادىء وثوابت ولمن سيحاول التفرقة بين الكتائبيين اجيالاً ورفاقاً نقول  ان الكتائب واحدة من ابن الثمانين الى ابن ال15 لبنانيين اوفياء للبنان لبناء اجمل بلد في العالم هذه هي الكتائب على مدى ال 10452 كلم .

وكانت وضعت اكاليل الزهر على النصب التذكاري للنائب الشهيد في الشارع الذي يحمل اسمه.

المصدر: صوت لبنان
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!