يوسف سلامه: وطن تشظت ديموقراطيته، انهارت دولته، وضاعت هويته، لا خلاص له إلا بفكر وازن، ورأي عام سليم، وإعلام صادق، ونخب مسؤولة. على النخب إن وجدت، أن تتحرك، وتطلق صفارة الانذار. آن الأوان لهدم هذا الهيكل على رؤوس مغتصبيه. الحياة للبنان

July 12, 2019 | بقلم

المصدر:
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!