background-image

نشرة أخبار

01-06-2024

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

مع كل عنف المشهد الميداني العسكري الجنوبي، لم يثن نصرالله عن التأكيد على استمراره في التوجه الحربي ذاته، في رفع السقف باتجاه الوساطات الخارجية، بعدما تلاحقت المؤشرات الاميركية من هوكستين إلى بايدن إلى الانخراط في الإعداد لحل للوضع الجنوبي، ومطلقاً الرسائل الى الداخل مستعيداً الكلام عن العدّ والتعداد.

ومع كل التباعد الرئاسي الداخلي، لم يخط الثنائي الشيعي إلى اي مربع جديد، وحركة الإشغال للاتصالات قد تتنتقل بين كتلة الاعتدال والاشتراكي، ومن أسسها ايضاً الخيار الثالث، فيما بيان الخماسية الأخير رسم اطار الجهود الدولية والذي شكل انطلاقة للودريان، لم يغفل فيها وضع نهاية تموز كفرصة مهمة لإنجاز انتخاب الرئيس، وقد تستتبع نتائجه في لقاء بايدن ماكرون في باريس في الثامن من الجاري.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

مع كل عنف المشهد الميداني العسكري الجنوبي، لم يثن نصرالله عن التأكيد على استمراره في التوجه الحربي ذاته، في رفع السقف باتجاه الوساطات الخارجية، بعدما تلاحقت المؤشرات الاميركية من هوكستين إلى بايدن إلى الانخراط في الإعداد لحل للوضع الجنوبي، ومطلقاً الرسائل الى الداخل مستعيداً الكلام عن العدّ والتعداد.

ومع كل التباعد الرئاسي الداخلي، لم يخط الثنائي الشيعي إلى اي مربع جديد، وحركة الإشغال للاتصالات قد تتنتقل بين كتلة الاعتدال والاشتراكي، ومن أسسها ايضاً الخيار الثالث، فيما بيان الخماسية الأخير رسم اطار الجهود الدولية والذي شكل انطلاقة للودريان، لم يغفل فيها وضع نهاية تموز كفرصة مهمة لإنجاز انتخاب الرئيس، وقد تستتبع نتائجه في لقاء بايدن ماكرون في باريس في الثامن من الجاري.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

ادانة قاسية أطلقها البطريرك بشارة الراعي للمسؤولين السياسيين سائلا أما آن الأوان لنكون رجال دولة حقيقيين فنُبادر فوراً إلى انتخاب رئيس للجمهورية يُعيد الثقة ويضعنا على السكة الصحيحة لترسيخ الإستقرار؟”وأشار الراعي الى أن “هناك أطراف متأثرة بالمحيط اختصرت العناصر التأسيسيّة التي تكوّن أُمّة في الدين والمذهب وبالتالي جرفت في طريقها مفهوم الدولة الكيان”.
وفي كلمته في مؤتمر “التجدّد للوطن، رأى أن  “المقاطعة الناتجة عن عدم الثقة بين اللبنانيين هي سيّدة الموقف ولذلك لا يجرؤ أحد على المبادرة إلى فتح حوار وطنيّ صادق وكذلك لا يرى أحد جدوى في تلبية حوار لا يغوص في نقاط أساسية تراكمت حتى تحوّلت إلى قنابل موقوتة”.
وقال الراعي: “لبنان تحوّل إلى ساحة فوضى وتصفية حسابات وبات ساحة مفتوحة على كلّ الاحتمالات الهدّامة ونشأت في الأوساط اللبنانية كانتونات اجتماعية تتداول في كيفية تسييس ذاتها وبات بلداً طبقيًّا وحين انتفض الشعب لتحسين وضعه وحين اختار في الانتخابات فهو اختار الأسماء المغلوطة”.
أضاف: “المجتمع اللبناني صار عصيًّا على الحلول وأليفاً على المشاكل وكأنّ الأزمات أهون من الحلول والإشكالية الكبرى أن العناصر التأسيسيّة التي تكوّن أُمّة هي التي تفرّق بين اللبنانيين”.
واعتبر أن “الملفّ الرئاسي معقّد لأنّ القوى السياسيّة تظنّ أنّ الرئيس الآتي سيكون الناظم لإعادة صياغة لبنان الجديد ولا بدّ من وضع شروط مسبقة عليه”.

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

صرخة جديدة  أطلقها البطريرك بشارة الراعي في وادي اللامسؤولية والفساد والتبعية للخارج فلا صدى لها سوى وقاحة من يتفاصح بالعفة.

فقد سأل البطريرك المسؤولين السياسيين أما آن الأوان ليكونوا رجال دولة حقيقيين فيبادروا إلى انتخاب رئيس للجمهورية يُعيد ؟”وأشار الراعي الى أن “هناك أطرافا متأثرة بالمحيط اختصرت العناصر التأسيسيّة التي تكوّن أُمّة في الدين والمذهب وبالتالي جرفت في طريقها مفهوم الدولة الكيان”.

وفي كلمته في مؤتمر “التجدّد للوطن، رأى أن  “المقاطعة الناتجة عن عدم الثقة بين اللبنانيين هي سيّدة الموقف

نشرة الأخبار

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

غياب رجال الدولة واقتصار الامر على أكلة جبنة يتحاصصونها والمواطن جائع للعدالة والتعليم والطبابة التي أصبحت كلها لمن استطاع اليها سبيلا في وطن أصبح لنخبة من القادرين سياسيا وماديا والباقون يبحثون عن وطن يهاجرون اليه.

صرخة جديدة  أطلقها البطريرك بشارة الراعي في وادي اللامسؤولية والفساد والتبعية للخارج فلا صدى لها سوى وقاحة من يتفاصح بالعفة.

فقد سأل البطريرك المسؤولين السياسيين أما آن الأوان ليكونوا رجال دولة حقيقيين فيبادروا إلى انتخاب رئيس للجمهورية يُعيد ؟”وأشار الراعي الى أن “هناك أطرافا متأثرة بالمحيط اختصرت العناصر التأسيسيّة التي تكوّن أُمّة في الدين والمذهب وبالتالي جرفت في طريقها مفهوم الدولة الكيان”.

وفي كلمته في مؤتمر “التجدّد للوطن، رأى أن  “المقاطعة الناتجة عن عدم الثقة بين اللبنانيين هي سيّدة الموقف

النشرة كاملة

play icon pause icon