background-image

نشرة أخبار

02-12-2020

نشرة الساعة 7:15
نشرة الساعة 8:15
نشرة الساعة 14:15
نشرة الساعة 17:15
نشرة الساعة 19:15

إضغط على النشرة التي تريد الاستماع إليها

مقدمة النشرة

play icon pause icon

باللغة الرقمية، اجتماع دولي افتراضي لدعم لبنان الشعب، وفي هذا اكثر من ذم وتحقير للسلطة غير القديرة على مسك دفاتر الدولة، وغير الجديرة بالائتمان على حقوق الناس
وبلغة الارقام، لبنان العضو الرابع في لائحة الشرف الى جانب كوريا الشمالية، وفنزويلا وايران، ليس وفق التصنيف الاميركي بل سنداً لموقعها دوليّاً وماليّاً، ما ينذر بمستقبل كارثي لن يقف عند حدود في حال استمر استفحال الازمة وترحيل تأليف الحكومة لخلاف على المحاصصة وتثبيت الازلام في منظومة الحكم

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

باللغة الرقمية، اجتماع دولي افتراضي لدعم لبنان الشعب، وفي هذا اكثر من ذم وتحقير للسلطة غير القديرة على مسك دفاتر الدولة، وغير الجديرة بالائتمان على حقوق الناس
وبلغة الارقام، لبنان العضو الرابع في لائحة الشرف الى جانب كوريا الشمالية، وفنزويلا وايران، ليس وفق التصنيف الاميركي بل سنداً لموقعها دوليّاً وماليّاً، ما ينذر بمستقبل كارثي لن يقف عند حدود في حال استمر استفحال الازمة وترحيل تأليف الحكومة لخلاف على المحاصصة وتثبيت الازلام في منظومة الحكم

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

لم تفعلوا شيئاً، بالمختصر المفيد، قالتها فرنسا الى السلطة السياسية اللبنانية، وهي ليست المرة الاولى التي توبّخ فيها الرئاسة الفرنسية المسؤولين اللبنانيين، الذي بدا انهم ليسوا من طينة من يخجل، أمام وقاحة ما يتصرفون به، ويقترفونه بحق الشعب.
من صراحة فرنسية، وتحديد الخيارات، بين محادثات جدية مع صندوق النقد او الافلاس، الى المواربة النيابية التي أظهرتها جلسة اللجان المخصصة للبحث في الدعم والاحتياط الالزامي، فتقاذف المسؤوليات، والصخب اللذين سادا الجلسة، لعبة مكشوفة تمارسها السلطة لتبرئة ذاتها، لم تعد تنطلي على أحد.
فمع فرض خيارات على اللبنانيين، ان لم تكن السيء فالاسوأ، ترتفع المخاوف من دخول الوضع المالي والاجتماعي والصحي في الفوضى.

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

في المرة الماضية تلقّف مجلس النواب رسالة رئيس الجمهورية وطيّر التحقيق الجنائي عمليا من خلال توصية لا تقدم ولا تؤخر.
ولكنه اليوم لم يستطع تلقف كرة النار لموضوع رفع الدعم والمس بالاحتياطي الالزامي، فعقدت اللجان اجتماعا صاخبا لم تتوصل فيه الى نتيجة، معتبرة ان هذا الامر من مهمة الحكومة التي عليها أن تقوم بإعداد دراسة شاملة بالتعاون مع مصرف لبنان حول موضوع الدعم والاحتياط.
إنها حفلة تقاذف مسؤوليات جديدة، لأن السلطة تخير الناس بين رفع الدعم او استعمال الاحتياطي الذي هو ما تبقى من أموالهم، بينما في الواقع هناك خيار ثالث سهل: الاصلاحات ويتم الانقاذ، والمجتمع الدولي يكاد يتوسلنا للننقذ أنفسنا.
لكن كيف لسلطة فاسدة ان تقوم بالاصلاح وتكشف نفسها؟

النشرة كاملة

play icon pause icon

مقدمة النشرة

play icon pause icon

نشرة السابعة و الربع

play icon pause icon